عاجل

الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما والمرشح الجمهوري ميت رومني تبادلا النقد الساخر في عشاء خيري مشترك، ينظم بشكل تقليدي عشية الانتخابات الرئاسية. فبعد يومين من مناظرتهما الثانية، بدا الرجلان أكثر تصميماً على المواجهة، قبل أقل من عشرين يوماً على انتخابات رئاسية لا تزال نتائجها غير واضحة.ومن جملة ما قاله المرشح الجمهوري: “يمكن للحملات الانتخابية أن تكون شديدة القسوة. الرئيس أوباما وأنا محظوظان. فبجانب كل منا شخص يمكن الاعتماد عليه. شخص لولاه لما كنا قادرين على الاستمرار ولو ليوم واحد. أنا تساندني زوجتي آن. وهو لديه بيل كلينتون “. وقد رد الرئيس الأميركي بالقول:
“البعض منكم لاحظ بأني كنت أكثر نشاطاً في المناظرة الثانية. والسبب هو أنني شعرت باستراحة جيدة بعدما نمت خلال المناظرة الأولى. وقد تبين أن ملايين الأميركيين ركزوا أكثر على المناظرة الثانية وأنا كنت واحدا منهم. “ وتجري المناظرة الثالثة والاخيرة المخصصة للسياسة الخارجية يوم الاثنين المقبل في بوكا راتون بولاية فلوريدا أي قبل 15 يوماً من انتخابات السادس من نوفمبر المقبل، حيث سيسعى الرجلان لكسب ما تبقى من أصوات مترددة بحسم خيارها في سباق الرئاسة الأميركية.