عاجل

تقرأ الآن:

الإنتخابات الأوكرانية: العلاقات بين الإتحاد الأوربي واوكرانيا، هل ستتحسن ؟


أوكرانيا

الإنتخابات الأوكرانية: العلاقات بين الإتحاد الأوربي واوكرانيا، هل ستتحسن ؟

العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا هل ستشهد تحسناً؟ يبدو ان الإنتخابات الأوكرانية المقبلة، في الثامن والعشرين 28 أكتوبر/تشرين أول هي التي ستقرر هذا.. انها ستكون نزيهة وفقا لبعض المصادر الدبلوماسية. لكن بعض الدول كألمانيا والسويد وهولندا وبلجيكا قررت اعتماد النهج المتشدد، مع الحكومة الأوكرانية بسبب المخاوف من تدهور” الديمقراطية وسيادة القانون” . ليونيد كوزارا: نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوكراني: “ الديمقراطية ويوليا تيموشينكو يمكن ان يكونا في خط متواز مع المحادثات الاقتصادية، والمحادثات حول التعاون في مجالات التقنية والثقافية وغيرها. لذلك لا اوافق على موقف الإتحاد الأوربي الذي يرجعل من هذا الموضوع عقبة في طريق العلاقة معنا.”

الاتحاد الأوروبي جزء من المجتمع الدولي ، انه يطبق السياسة المشروطة، لأنه يريد“ان تتحسن البيئة السياسية الأوكرانية”.

روبيكا هارنس: “في البرلمان الأوروبي، المخاوف بشأن التطورات السياسية في أوكرانيا استمرت بالنمو لفترة طويلة، منذ الانتخابات الرئاسية الأخيرة، ونحن غير راضين عن تطوير حكم القانون وعن التطور فيما يتعلق بالقيم كحرية الصحافة والتعبير وتعدد الآراء، وحالة يوليا تيموشينكو وتسينكو تجعلنا معنيين وتلقي بظلالها على الانتخابات المقبلة. “

وفقا لبعض المسؤولين الأوكرانيين، ليس هناك من نهج متماسك بالنسبة إلى أوكرانيا بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. فالبعض منهم يريد أن يغلق الباب أمامها، اما مواقف اوربا الوسطى والشرقية ، بقيادة وارسو، فانها أكثر ليونة.

اوكساندر سوشكو:” بعض الخبراء والسياسيين يعدون قضية تيموشينكو قضية شخصية بالنسبة لهم، سجن تيموشينكو هو تحد شخصي، لكن بالنسبة للآخرين قد يكون ذريعة. هذه القضايا مجتمعة هي التي تؤدي الى حدوث بعض من الركود في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا.”

لكن أغلب الأوكرانيين يريدون ان تدخل بلادهم إلى الاتحاد الأوروبي قريباً. أحد المواطنيين يقول: “أعتقد أن الاتحاد الأوروبي شيء جيد بالنسبة للمواطنيين من خلال انتقاد فيكتور يانوكوفيتش حول قضية تيموشينكو. مواطن آخر يقول:” في مكان آخر، لا يضعون الناس في السجن لإسباب سياسية.هنا، أجل انهم يفعلون هذا.”

العلاقة ستتحسن بالتأكيد. خاصة أن الانتخابات المقبلة ستثبت بالتأكيد طموح أوكرانيا للدخول في الاتحاد الأوروبي .

أوكرانيا إن لم تتمكن من الدخول قريباً في الاتحاد الأوروبي، روسيا ستكون البديل.