عاجل

تقرأ الآن:

أوباما يركز على وفائه بوعوده الشهيرة خلال المناظرة الأخيرة في فلوريدا


الولايات المتحدة الأمريكية

أوباما يركز على وفائه بوعوده الشهيرة خلال المناظرة الأخيرة في فلوريدا

الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما سيكون على موعد مساء اليوم في جامعة بوكا راتون في فلوريدا مع نظيره المرشح الجمهوري ميت رومني في ثالث واخر مناظرة تجمع بينهما.

المناظرة التي يأمل من خلالها المرشحان تحسين نتائجهما في استطلاعات الرأي
ستخصص للسياسة الخارجية وسيكون موضوع الشرق الأوسط والربيع العربي والحرب في سوريا على رأس الموضوعات المنتظر طرحها.

اخر استطلاع للرأي كشف عن تساوي أوباما وخصمه رومني في نوايا التصويت قبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية.وحصل كلاهما على 47% من نوايا التصويت بين الناخبين الذين يرجح أن يدلوا بأصواتهم.

جوردان تاما، كلية الخدمة الدولية في الجامعة الأمريكية:“لقد كان ناجحا جدا في اخراج معظم قيادي تنظيم القاعدة في باكستان واليمن على وجه الخصوص، بما في ذلك أسامة بن لادن، بطبيعة الحال.لقد خفض أيضا من التواجد العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط.”

الرئيس الأميركي سبق وخسر أمام منافسه الجمهوري خلال أول مناظرة بينهما في 3 من تشرين الأول أكتوبر قبل أن يحسن وضعه في المناظرة الثانية الثلاثاء المنصرم.

جيمس مان مدرسة نيتز للدراسات الدولية المتقدمة، جامعة جونز هوبكنز، مؤلف كتاب أوباميانز.. الصراع داخل البيت الأبيض لإعادة تعريف القوة الأميركية:“كان لرؤية بوش أن تعطي الكثير من السلطة فزعيم بلد آخر سيكون ضربا من الجنون حتى في محاولة لمواكبة ذلك.إدارة أوباما واصلت صيغة أكثر تواضعا من القوة الأميركية.”

ومن المتوقع أن يركز أوباما على وفائه بوعوده الشهيرة مثل الانسحاب من العراق أو تسليم المسؤولية الأمنية في أفغانستان والنجاحات التي حققها في محاربة القاعدة كمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في ايار مايو من العام 2011.

فيما يسعى رومني الى التشكيك باستراتيجية ادارة الرئيس الديمقراطي خصوصا في الملف الايراني.

ستيفان غروب مراسل يورونيوز في الولايات المتحدة الأمريكية:“ليس هناك من شك في أن أوباما، بعد سنوات حكم بوش،حسن من مكانة أميركا في العالم.إنه يتمتع بشعبية هائلة في أوروبا الغربية، ولكن أقل بكثير في أوروبا الشرقية.وفي الشرق الأوسط، إلا أنه يعتبر فقط الرئيس الأمريكي الذي فشل في حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.”