عاجل

شباب أوكرانيون يبحثون عن أفق جديدة في حياتهم وفي بلدهم عبر الإعتماد على أنفسهم بدل الساسة. مجموعة من الشباب تقوم بتنظيم إجتماعات مع السياسيين الذين يستعدون للعمل في إطار البرلمان الجديد. طلاب من جميع أنحاء أوكرانيا يأتون إلى كييف، مرة في الأسبوع للقاء السياسيين والتحدث معهم مباشرة. محادثات يتمّ بثها على شاشات التلفزيون وعبر الشبكات الاجتماعية. بهذه الطريقة، يمكن للناخبين الشباب رؤية المرشحين عن قرب وتكوين آرائهم بشأن الساسة. وفي الوقت نفسه يمكن للساسة الحصول على معلومات عن الشباب وكذا إهتماماتهم وآمالهم السياسية. بعد كل هذه المناقشات، الطلاب مقتنعون مرة أخرى أنه من الأفضل عدم تصديق وعود الساسة وإنما الإعتماد على أنفسهم.

أندريه زازادنويك، طالب يقول : أرى أن بعض المرشحين مستقلون حقا، لا سيما بين أولئك الذين ينشطون منفردين في الدوائر الانتخابية، لكن عددهم قليل. السياسيون والأحزاب التي تضع نفسها في موقع المستقبل أو التحديث لم تكن أبدا في الحكومة أو البرلمان من قبل، لكنهم لا يختلفون عن الآخرين. أنا لا أرى لديهم أفكاراً جديدة، وهذا أمر مخيف. إيهور لتسينكو، ناشط سياسي : لقد أصبح الشباب أكثر تركيزا على القيم الأوربية. جيلنا تأثر بقضايا مثل روسيا، أوكرانيا، الاتحاد السوفياتي والشيوعيين والقوميين. الآن الشباب أكثر اهتماما بأمور البيئة وأسلوب الحياة.

المؤسسات التكنولوجية من أكثر الإنجازات نمواً في أوكرانيا وخاصة في مدينة لفيف في الجزء الغربي من البلاد. حاليا، المجلس البلدي حدّد إتجاهين للتنمية المستقبلية السياحة والمعلوماتية، الطلب على المختصين في علوم الكمبيوتر فاق كلّ التوقعات.

جامعة لفيف للتقنيات المتعددة واحدة من مصادر تكوين الخبراء في علوم الكمبيوتر وخلال السنوات الأخيرة رفعت الجامعة من عدد الطلاب في الصفوف، حتى تضاعف العدد. المنافسة بين المرشحين شرسة، الجامعة تلقت عشرين طلباً على منصب واحد.

الطلاب اختاروا هذا التخصص للعثور على وظيفة مستقبلاً برواتب مرتفعة وظروف عمل جيدة. ليس من السهل على العديد من الشباب في أوكرانيا التفاخر بمهنة يحلم بها الجميع وراتب مرتفع يحقق الرضا الوظيفي بما يكفي لتلبية الإحتياجات اليومية، كما أنّ الأمر يعدّ فرصة للبقاء والعمل في بلدهم دون السفر وممارسة وظيفة غير مناسبة في الخارج.

ديمترو فيداسويك نائب عميد جامعة لفيف يقول:
“ إحتمال إيجاد عمل في المستقبل هو ما يجذب الشباب. إنهم يودون الحصول على مستوى عال من المعرفة التي تضمن وظيفة جيدة”.

منذ مدة طويلة، كان ينظر إلى الجزء الغربي من أوكرانيا على أنه قريب من أوربا، لازلنا نرغب في العيش في أوربا في الواقع، نحن في وسط أوربا من الناحية الجغرافية ومن الغريب أن نتعاون مع روسيا، كأنهم يريدون إلحاقنا بشيء كثيراً ما هربنا منه لفترة طويلة، لقد حاربنا ضدّ هذا وما زال الأمر صعباً للغاية، لم نتجاوز بعد هذا الأمر.