عاجل

اليوم الثامن من شهر ذي الحجة الهجري، يوم التروية في مشعر منى، وهو أول يوم لمناسك الحج يبدأ خلاله أربعة ملايين حاج الاستعداد تمهيدًا للمناسك التي تبلغ ذروتها الخميس بالوقوف على جبل عرفات عشية عيد الأضحى المبارك.

هذه السنة وبسبب الأوضاع الأمنية التي تعيشها كل من سوريا وليبيا عقب الربيع العربي لم يتمكن المواطنون الراغبون في تأدية مناسك الحج من ذلك بسبب أوضاعهم الصعبة جراء الظروف التي تمر بها المنطقة حالياً.

علي أحمد يونس حاج ليبي عبر عن أسفه للأوضاع التي يعيشها الشارع العربي ودعا الى توحيد الأمة العربية والاسلامية.

أبو سناء مواطن سوري مقيم في المملكة السعودية كان محظوظا بأداء الركن الخامس من أركان الاسلام.

ولضمان سلامة الحجاج أعلنت المملكة العربية السعودية عن اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية ضد كافة المخاطر المحتملة في مخيمات الحجاج في منى وطوال أيام التشريق.

حاجة قادمة من بريطانيا تقول :“انها تجربة غير عادية تجمع أناسا من مختلف أنحاء العالم جنبا الى جنب ويصلون لاله واحد مرتبطون مع بعضهم البعض. لأنه، كما تعلمون، نحن نتكلم لغات مختلفة ولكن هناك كلمة واحدة نفهمها جميعا هي “السلام” السلام عليكم. “

وبعد أداء الركن الأعظم من الحج يعود الحجيج إلى مزدلفة للمبيت والتقاط الحصى قبل العودة إلى منى في اليوم الأول من عيد الأضحى الجمعة لأداء بقية المناسك.