عاجل

أصدر الصحافي البلجيكي “فريدريك ديبورسو“كتابا يكشف من خلاله عن فضائح عديدة تمس العائلة الملكية البلجيكية. الكتاب الذي يحمل عنوان “أسئلة ملكية” كشف في صفحاته الثلاثمائة عن فضائح جنسية ومالية تمس بصورة مباشرة الملك ألبير الثاني بالإضافة إلى عدد كبير من مقربيه.فريدريك ديبورسو يقول: “ في العام ألفين وأربعة عشر ستنظم الانتخابات التشريعية والمحلية في بلجيكا ما سيمثل منعرجا سياسيا جديدا في البلاد يتطلب عائلة ملكية قوية، الفرصة ستكون حينها ملائمة لهذه العائلة لتوحيد صفوفها” هذا الكتاب الذي كشف عن حقائق عديدة كالخيانة الزوجية للملك ألبير الثاني أحدث ضجة إعلامية كبيرة في بلجيكا. مواطن بلجيكي يقول: “ البعض يريد تحطيم بلجيكا من خلال تلطيخ صورة العائلة الملكية” القصر الملكي البلجيكي أصدر من جهته بيانا مقتضبا فند من خلاله كل ما نشر هذا الكتاب.