عاجل

تجدد المطالبة من قبل بعض النواب الاوروبيين من اجل تثبيت مقر واحد بدلا من ثلاثة لاجتماعات البرلمان الاوروبي بسبب الكلفة الباهظة و الوقت المخصص لانتقال النواب و مئات الاداريين الى المقرات البرلمانية مرة في الشهر على الاقل.

ادوارد ماكميلن سكوت من مجموعة النواب الليبيراليين الاوروبين قال ليورونيوز:“توجد في بروكسل المقرات الرسمية للاتحاد و البعثات الديبلوماسية و المنظمات غير الحكوميةـ، فبروكسل هي قلب الاتحاد الاوروبي”.

دعم المقر الواحد يزداد لكن بعض النواب و خصوصا الفرنسيين يريدون الابقاء على مقر ستراسبورغ لأنها تعتبر رمز المصالحة الاوروبية.

كاترين تروتمنان رئيسة بلدية ستراسبورغ السابقة و البرلمانية الاوروبية تعارض فكرة المقر الواحد في بروكسل:“لا يمكن التحجج بكلفة و آثار التنقل الى ستراسبورغ لان الامر ذاته يحدث لدى الانتقال الى بروكسل. تاريخيا نشأة البرلمان الاوروبي كانت في ستراسبورغ حيث تعقد الدورات اما جلسات اللجان فتعقد في بروكسل”.

فرنسا و اللوكسمبورغ تعترضان على مقر واحد للبرلمان في بروكسل ولهذا الامر تقدمتا بشكوى الى محكمة العدل الاوروبية التي ستصدر قرارا بعد نهاية الدورة الحالية.

انريكو بونا من يورونيوز واكب اعمال الجلسات النيابية الاوروبية في ستراسبورغ و هو يختم تقريره باستنتاج انه “في نهاية الامر سيستمر تنقل النواب الاوروبيين بين بروكسل و ستراسيورغ لان التصدع في سقف مقر بروكسل ما زال قيد الاصلاح “.