عاجل

أوكرانيا: انقسام بين الشرق والغرب حول قضية اللغة

تقرأ الآن:

أوكرانيا: انقسام بين الشرق والغرب حول قضية اللغة

حجم النص Aa Aa

أربع مقاطعات من أصل سبع عشرة مقاطعة في منطقة لوهانسك بشرق أوكرانيا رفضت اعتماد القانون الذي صادق عليه البرلمان في يوليو تموز الماضي، وهو قانون يجعل اللغة الروسية لغة رسمية في المناطق التي بها على الاقل عشرة بالمئة من السكان يعتبرون اللغة الروسية لغتهم الام.
نوفوبسكوف تقع على بعد كيلومترات من الحدود الروسية، سكانها يعتبرون اللغة الروسية لغتهم الام، أكدوا لنا أن السياسيين يحاولون خلق فجوة بين شرق وغرب أوكرانيا من خلال التطرق لقضية اللغة.
السكان المحليون حاولوا الحفاظ على اللغة الأوكرانية والتقاليد لعدة قرون. وفي حفلات الزفاف يحاولون الجمع بين الحداثة العراقة. مدينة لوهانسك خلافا لبعض المناطق، وافقت على “قانون اللغة” ومنحت اللغة الروسية صفة رسمية. ما يسمح باستخدام الروسية في الجامعات، والمحاكم والمؤسسات.
تعزيز اللغة الروسية هي واحدة من الاستراتيجيات هنا في شرق أوكرانيا. فهناك الكثير من الحنين للماضي السوفييتي وبعض الحملات تروج لفكرة الاتحاد بين روسيا وأوكرانيا. مجلس مدينة كييف رفض “قانون اللغة” لكن الكثيرين يعتقدون أنه يمكن أن يعود إلى الطاولة مرة أخرى. فقانون وسائل الإعلام يسمح البث بأية لغة. البعض يتخوف من هيمنة الروسية على وسائل الإعلام.
الاحصاءات تشير إلى أن ما يقرب من 24٪ من الأوكرانيين يعتقدون أن الروسية ينبغي أن تمسي لغة الدولة الثانية جنبا إلى جنب مع الأوكرانية. لكن في غرب البلاد اللغة الروسية شبه غائبة. كما أن السكان هنا لا يعتبرون أن اللغة الروسية تعاني من مشاكل.
الغرب والشرق في أوكرانيا، حكاية انقسام حول قضية اللغة الغارقة في مضاربات الانتخابات والسياسة، وتنتظر اليوم الذي تعود فيه إلى محافل العلماء ومجالس الباحثين.

04:37 نهاية