عاجل

منافسة حادة بين أوباما ورومني والأميركيون يتابعون بإهتمام جديد البيت الأبيض

تقرأ الآن:

منافسة حادة بين أوباما ورومني والأميركيون يتابعون بإهتمام جديد البيت الأبيض

حجم النص Aa Aa

أعين الأميركيين تتجه صوب البيت الأبيض، بالنسبة إليهم، ليس هناك أجمل من أخذ صورة تذكارية لمقرّ إقامة رئيسهم. البيت الأبيض في مختلف المواضيع، والمحادثات، والنقاشات من قبيل هل سيمدد باراك أوباما إقامته هنا أم هل سيفسح المجال لخصمه الجمهوري ميت رومني؟

“ سأصوت لأوباما“، تقول هذه السيدة والتي قدمت من ولاية فرجينيا.

“ لا… كلتانا تدعم الثنائي رومني، ريان“، تضيف هذه السيدة.

“ … حالياً، لا زلت متردداً“، يقول هذا الشاب.

الرئاسيات الأميركية تشهد تنافساً حاداً بين باراك أوباما وميت رومني، وإستطلاعات الرأي تشير إلى تقارب المرشحين في الولايات المحورية، بالنسبة لهذا المحلل ولاية أوهايو ستكون من بين المناطق الحاسمة.

“ إذا فاز باراك أوباما في أوهايو حيث تظهر استطلاعات الرأي تقدمه قليلا منذ نحو شهرين، فمن المرجح أن يفوز بالانتخابات الرئاسية”.

إحتمال تحقيق تعادل بين المرشحين من الفرضيات التي طرحت أيضاً، فماذا سيحصل في هذه الحالة:

“ إذا كان هناك تعادل بين المرشحين، أي إذا حصل كلاّ من رومني وأوباما على مائتين وتسعة ستين صوتاً من أعضاء الهيئة الانتخابية، سيعين الكونغرس الفائز. ومجلس النواب ينتخب الرئيس ومجلس الشيوخ ينتخب نائب الرئيس“، يضيف المحلل.

هذا التنافس بين الجمهوريين والديمقراطيين شبيه بسيناريو انتخابات ألفين وإثني عشر
أما مراسل يورونيوز فيعتقد أنّ الأمر سيختلف تماماً، فقد يفوز أوباما بأغلبية أصوات أعضاء الهيئة الانتخابية، ويخسر التصويت الشعبي، عكس ما حدث قبل إثني عشر عاماً عندما فاز الديمقراطي آل غور بنصف مليون صوت إضافي على جورج بوش الإبن. ورغم ذلك فاز الجمهوريون الذين حصدوا مائتين وواحداً وسبعين صوتاً من أعضاء الهيئة الانتخابية”.