عاجل

محاكمة رمزية للنظام الإيراني في لاهاي بتهمة قتل 25 ألف إيراني

تقرأ الآن:

محاكمة رمزية للنظام الإيراني في لاهاي بتهمة قتل 25 ألف إيراني

حجم النص Aa Aa

محكمة دولية غير رسمية تتولى في لاهاي منذ يوم الخميس محاكمة نظام الملالي منذ نشوئه على يد آية الله الخميني، وذلك بمساعدة ضحايا النظام الذين تعرض ذووهم للقتل جماعيا أو بشكل فردي وأولئك الذين سُجنوا أو عُذِّبوا من طرف أجهزة الأمن في أعقاب الثورة الإسلامية الإيرانية خلال ثمانينيات القرن الماضي.

النائب العام بايام آخافان يقول:

“المحكمة أرسلت استدعاء رسميا لإيران عن طريق سفارتها في لاهاي لدعوتها إلى المشاركة في هذه المحاكمة والدفاع عن نفسها. لكن، بطبيعة الحال، لم يأت أيُّ رد على ذلك”.

ملاكي مصطفائي إحدى ضحايا قمع الثورة الإسلامية والتي تعرضت أسرتها لشبه إبادة تقول:

“لقد تم قَتْلُ 9 أشخاصٍ من أفراد عائلتي. 5 من إخوتي، من بينهم 4 تم إعدامُهم، وخامس قُتِل في مواجهة، إضافةً إلى زوجي و3 من أقاربي”.

رجال قانون معروفون دوليا يشاركون في هذه المحاكمة الرمزية على غرار المحامي سير جيفري نايس عضو الاتهام في المحكمة من أجل إيران والمدعي العام السابق أمام المحكمة الجنائية الخاصة بيوغوسلافيا سابقا. جيفري نايس يوضح قائلا:

“في حال تَوَّفَّرَ لدينا ما يكفي من القرائن عما حدث، يصبح من الصعب في المستقبل التراجع عنها واعتماد معلوماتٍ غيرِ صحيحة وأحداثٍ لم تحدث، ولن يمكن التلاعبُ مستقبلا بالتاريخ”.

تصفيات جسدية تكون قد طالت حوالي 25 ألف إيراني، نفذها نظام الملالي، في ظل صمتٍ دولي مطبق، يقول الادعاء العام في هذه المحكمة الرمزية الخاصة بإيران التي تأمل التوصل إلى دفع الأمم المتحدة إلى التحرك وتشكيل لجنة تحقيق رسمية في هذا الشأن.