عاجل

التصويت المبكر الذي يتوقَّع أن يُشكل نسبة أربعين بالمائة من مجموع أصوات الأمريكيين في الانتخابات الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة الأمريكية سمح للاستطلاعات عند الانتهاء من التصويت بالتأكيد أن المرشح الديمقراطي باراك أوباما يكون قد حصل على أربعة وخمسين بالمائة من الأصوات مقابل تسعة وثلاثين لخصمه الجمهوري ميت رومني.

كل من باراك أوباما وميت رومني يحثان الناخبين الذين حسموا مواقفهم على الإسراع بالتصويت المبكر قبل موعد الانتخابات في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.
التصويت المبكر الذي انطلق في شهر سبتمبر/أيلول يطال إلى حد الآن حوالي خمسين ولايةً من الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن أجازته هذه الولايات الواحدة تلو الأخرى بشروط متباينة.

الحملة الانتخابية تتواصل في ما يُعرف بالولايات الحاسمة في منافسة حادة بين رومني وأوباما حيث يتحدث كل منهما بثقة عالية بالنفس عن فوزه المؤكد في الانتخابات الرئاسية زاعما أنه الرئيس المقبل للأمريكيين.