عاجل

بدعوة من أحزاب المعارضة وعشرات الجمعيات، سار آلاف الأتراك في شوارع أنقرة بمناسبة عيد الجمهورية التاسع والثمانين، وتجمعوا أمام البرلمان، متحدين الحظر الذي فرضته الحكومة لأسباب أمنية، وقد رفعوا شعار “نحن جنود مصطفى كمال” في إشارة الى “أتاتورك” مؤسس الجمهورية التركية، واضطرت الشرطة الى استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريقهم. وكان محافظ أنقرة الذي منع التجمع انتقدته المعارضة، وخاصة حزب الشعب الجمهوري. و يبدي المتظاهرون قلقا تجاه مواقف محافظة تتخذها الحكومة، وخاصة تجاه الدور المتزايد الذي يلعبه الدين الاسلامي في المجتمع التركي.وكانت الجمهورية التركية تأسست عام ثلاثة وعشرين من القرن الماضي على أنقاض السلطنة العثمانية، التي بسطت إحدى أكبر وأطول الامبراطوريات عمرا من جنوب شرق أوروبا، الى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قبل تفتتها خلال الحرب العالمية الأولى.