عاجل

الصحيفة البولندية جاتش بوسبوليتا اعترفت هذا الثلاثاء بارتكاب خطأ من خلال التقرير الذي ادعت فيه أن المحققين وجدوا آثار متفجرات في حطام الطائرة التي سقطت في روسيا العام 2010 وراح ضحيتها الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي بمعية 95 آخرين.الاعتذار جاء عقب نفي ممثلي الادعاء العام في الجيش البولندي تقريرا نشر في الصحيفة البولندية يحمل ادعاءات غير دقيقة.الشقيق التوأم للرئيس الراحل وزعيم حزب القانون والعدالة ياروسلاف كاتشينسكي قال إن تصريحات ممثلي الادعاء العام تبدو كعملية خداع كبرى.:“ممثلو الادعاء العسكري عبروا في البداية أنه لم يتم العثور على أي أثر للمتفجرات في الحطام قبل أن يضيفوا أنه ينبغي اجراء مزيد من الفحوصات. لذلك فهناك علامات استفهام وشكوك تحوم حول هذا الموضوع وكل هذا يبدو وكأنه عملية احتيال جيدة بالنسبة لنا.” معركة سياسية تغلب عليها الكثير من النظريات والمؤامرات والنفي.رئيس الوزراء دونالد تاسك رد بعنف على خروج كاتشينسكي واعتبر بأنه لا يمكن أن يتعايش في الدولة ذاتها. :“من غير المقبول تماما أن زعيم المعارضة استند فقط على استنتاجات غير دقيقة لمقال صحفي غير موجود وأن يقوم باستنتاجات في الواقع من شأنها أن تدمر الحياة العامة في بولندا، والدولة البولندية ككل.” الصحيفة البولندية سبق وذكرت في وقت سابق أن خبراء الطب الشرعي في بولندا عثروا على آثار مادة (تي.إن.تي) شديدة الانفجار والنتروجليسرين على حوالي ثلاثين مقعدا بداخل الطائرة. وأضافت أن الخبراء عثروا كذلك على آثار متفجرات على الأجنحة وفي المنطقة التي تحطمت بها الطائرة في منطقة سمولينسك بروسيا في 10 من نيسان أبريل من العام 2010 ما يرجح أنها كانت عملية تهدف الى اغتيال الرئيس كاتشينسكي .