عاجل

سكان نيويورك يبدأون بالتعامل مع تداعيات الإعصار االمدمر ساندي بعد أن اعلن الرئيس باراك أوباما حالة “الكارثة الكبرى” في ولاية نيويورك .ساندي أحدث أضرارا بالغة في البنية الأساسية والمرافق في الولاية وبالاخص منطقة بيرزي بوينت بجانب كوينز حيث حاول رجال الانقاذ المساعدة في عمليات اغاثة من منازل غمرتها الفيضانات ودمرت بشكل كامل حتى ان مشهد المدينة بات يشبه الصور التي اخذت في نهاية الحرب العالمية الثانية على حد قول مايكل بولومبرغ :“لقد تفقدنا المنطقة التي ضربتها العاصفة بشدة في المدينة رأيت دمارا هائلا بسبب الحرائق التي اشعلتها الرياح القوية ،أكثر من 80 منزلا دمروا الليلة الماضية وللوصف الدقيق استطيع القول انني رأيت صورا مشابهة تماما للدمار الذي شهدناه في نهاية الحرب العالمية الثانية و لا أبالغ أبدا ،كان كل شيء مدمر من المنازل والمؤسسات ومناطق بأكملها “. يشار الى أنه تم انشاء 76مركزا لاجلاء السكان في جميع أنحاء المدينة، واغلقت المدارس وكانت مانهاتن وكوينز هي المناطق الأولى في الإجلاء.ولا تزال قطارات المترو والباصات متوقفة لليوم الثالث على التوالي بينما تواجه مئات الاف المنازل امكان البقاء بدون تيار كهربائي لمدة قد تصل الى اسبوع.