عاجل

خلال تفقده آثار الإعصار ساندي والأضرار التي خلّفها في آتلانتيك سيتي في ولاية نيو جيرسي، الرئيس الأمريكي باراك أوباما وعد ضحايا الكارثة بدعم الحكومة الفيدرالية والمحلية وعلى مدًى طويل متوعدا بعدم التسامح مع أية مماطلة بيروقراطية في مساعدة المتضررين.
أوباما شدّد على أن ضحايا الكارثة سيحصلون على كل ما يحتاجونه،على حد قوله، وطالب بمنحه الوقت الكافي لإصلاح ما أفسده الإعصار لأنه لا يملك “عصا سحرية“، كما قال، تسمح بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه بين ليلة وضحاها.

أوباما قال:

“بطبيعة الحال، أولويتنا الكبرى الآن هي إعادة التيار الكهربائي للمواطنين. ولقد سعدنا بعودته إلى نيوآرك أمس، ونعتقد أن جيرسي سيتي ستستعيده اليوم. لكن، ما زال جزء كبير من السكان، بمن فيهم أهل هذه المنطقة، محرومين من التيار الكهربائي. لا شك أن التخلص من ركام الكارثة وإسعافَ السفن والقوارب العالقة على السواحل وإعادةَ فتح الطرقات المسدودة بالحُطام أمرٌ ليس بالهيّن، ونحن نعرف بطبيعة الحال، أن الافتقاد للكهرباء يعيق القيام بالكثير من الأشياء ويجعل العودة إلى الحياة الطبيعية أمرا صعبا”.

إعصار ساندي خلّف 64 قتيلا على طول الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية وترك أكثر من 7 ملايين بيت ومؤسسة دون كهرباء، فضلا عن تخريبه الهياكل العامة والسكنات حيث بلغت قيمة الخسائر المادية أكثر من 50 مليار دولار.

زيارة الرئيس الأمريكي إلى آتلانتا سيتي لطمأنة سكان هذه المنطقة الأكثر تضررا بالإعصار ساندي تأتي قبل 6 أيام من انطلاق الانتخابات الرئاسية الأمريكية.