عاجل

تقرأ الآن:

عاصفة ساندي توحد الديمقراطيين و الجمهوريين


الولايات المتحدة الأمريكية

عاصفة ساندي توحد الديمقراطيين و الجمهوريين

يبدوا أن عاصفة ساندي التي ضربت بعض الولايات الأمريكية، نجحت في توحيد الخصوم السياسيين الذين فرقتهم السياسية والبرامج الانتخابية المختلفة.

ظهر ذلك جلياً في الجولة التفقدية التي قام بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى ولاية نيوجيرسي يصاحبه فيها حاكم الولاية الجمهوري كريس كريستي، الرجلان وضعا السياسة جانباً، و حملا الهم الأمريكي الذي خلفته الكارثة الطبيعية.

المختص في الشؤون السياسية جيرمي ماير يقول:
“ صور الرئيس و هو يزور مواقع الكارثة و يعمل مع الحاكم الجمهوري لولاية نيو جيرسي يضعه فوق السياسة و يذكر الأميركيين بطيبة الأعمال التي قام به رئيسنا، و لكن الحمل ثقيل جداً على أوباما، ففي حال انتخابه، فسيكون أول رئيس منذ عهد فرانكلين ديلانو روزفلت يعاد انتخابه في ظل وضع اقتصادي سيء”.

و رغم محاولة المرشحين الرئاسيين التعامل مع الكارثة بطريقة تمكنهم من حصد المزيد من الأصوات، إلا أن الاقتصاد يبقى العامل الحاسم كما يقول هذا المحلل السياسي:

“ من المؤكد أن الرئيس ركز على وقوع الكارثة، و مساعدة الشمال الشرقي، و لكن خلاصة القول: عندما يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع، فسيجيبون على سؤال واحد : من الذي يملك خطة أفضل للاقتصاد، وهذا ما يركزون عليه”.

و يحاول المرشحان خلال الأيام الأخيرة من بدء الاقتراع، التركيز على الولايات الأمريكية التي لم تحسم قرارها بعد في اختيار أي منهما.

مبعوث يورونيوز إلى الولايات المتحدة الامريكية بول هاكيت يقول:
“ الرئيس أوباما تمت الاشادة إليه لتعامله مع الإعصار، حتى من بعض الجمهوريين. في مثل هذه الحملة و في هذه اللحظات، لا يمكن الاستهانة على الإطلاق بالمصالح الحزبية”.