عاجل

تقرأ الآن:

حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية تحتدم في أيامها الأخيرة


الولايات المتحدة الأمريكية

حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية تحتدم في أيامها الأخيرة

حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية تعيش أيامها الأخيرة في ظل تقارب شديد لحظوظ المرشحيْن الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري ميت رومني اللذين يركزان جهودَهما على ولاية أوهايو التي توصف بالحاسمة في أيِّ انتخابات رئاسية أمريكية. أوباما تباهى في أوهايا بارتفاع حجم التوظيف خلال الشهر الماضي، وقال:

“في العام 2008م كنا نخوض حربين ونصارع أسوأَ أزمة اقتصادية منذ الأزمة الكبرى في الثلاثينيات. واليوم اقتصادُنا تمكن من خلق قرابةَ خمسةِ ملايين ونصفِ مليون وظيفة جديدة، وعلمنا صباح اليوم أن الشركات وظَّفتْ عددا من العمال في شهر أكتوبر/تشرين الأول أكبر مما فعلت خلال الأشهر الثمانية الماضية”.

الإحصاءات الرسمية أكدت الجمعة أن ولايةَ أوهايا استفادتْ من مائةٍ وواحدٍ وسبعين ألفَ وظيفة جديدة الشهر الماضي. لكن ميت رومني له قراءة أخرى لهذه الأرقام التي قال بشأنها في تجمع في ويسكونسين:

“قال إنه سيُخفِّض الآن معدلَ البطالة إلى خمسةٍ فاصلة اثنين بالمائة. اليوم عَلِمنا أن هذا المعدلَ هو سبعةٌ فاصلة تسعةٍ بالمائة وأن العجزَ مقارنةً بالوعود يبلغ تسعةَ ملايين وظيفةٍ. البطالة اليوم أعلى مما كانت عليه عندما قدِم أوباما إلى السلطة. فكِّروا في ذلك. البطالة اليوم أكثر حدة مما كانت عليه قبل أوباما”.

النسبة المئوية للبطالة في ارتفاع في الولايات المتحدة وقد فضل رومني استغلالَها لتوجيه ضربة إلى خصمه الديمقراطي بدلا من التطرق للقيم المطلقة الخاصة بالتوظيف في أوهايو حيث نسبة البطالة أدنى من المعدل الوطني الذي يبلغ سبعةً بالمائة.