عاجل

تقرأ الآن:

الانتخابات الأمريكية: أوروبا خارج حسابات المرشحين إلى البيت الأبيض


الولايات المتحدة الأمريكية

الانتخابات الأمريكية: أوروبا خارج حسابات المرشحين إلى البيت الأبيض

ماهي تاثيرات الانتخابات الامريكية على أوروبا؟ الاستحقاق الرئاسي في الولايات المتحدة كان دائما محل اهتمام في القارة العجوز على الصعيدين الرسمي والشعبي. في 2008 قام الرئيس باراك اوباما بزيارة الى العاصمة الالمانية برلين في اطار حملته الانتخابية انذاك، منافسه الجمهوري في الانتخابات المقبلة ميت رومني قام بدوره بجولة اوروبية قادته الى كل من بولندا وبريطانيا.
غير ان اوروبا لا تمثل اهمية كبرى للناخب الامريكي بحسب استطلاعات الراي، كما ان مناظرات المرشحين التلفزيونية خلت من اي اشارة للعلاقات مع اوروبا.
“ أعتقد أن ميت رومني يركز أكثر على اوروبا من باراك اوباما. يجب القول ان فترة اهتمام امريكا باوروبا على اعتبار انها اهم منطقة في العالم قد انتهت، سواء ربح ميت رومني السباق الى البيت الابيض او حافظ باراك اوباما على منصبه. نحن نعيش عصرا جديدا في السياسة الامريكية، فاوروبا تعيش اليوم في سلام كما ان وزنها الاقتصادي تراجع كثيرا في العقود الاخيرة مقارنة بآسيا. ومن الطبيعي ان الولايات المتحدة تركز اهتمامها اكثر على المناطق التي تشهد ازمات وعلى المناطق التي تشهد نموا اكثر من غيرها.”

ميت رومني كما باراك أوباما، يتجه اهتمامهما اولا الى القارة الاسيوية، فالحرب الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين تفرض نفسها عاملا اساسيا في تحديد السياسة الامريكية تجاه المنطقة. في المقابل فان الازمة المالية في منطقة اليورو قد تجبر سيد البيت الابيض الجديد على ايلاء اهمية اكبر للعلاقات الامريكية الاوروبية في السنوات المقبلة.