عاجل

هل لوسائل التواصل الاجتماعي دور في التأثير على توجهات الناخب الأميركي؟

تقرأ الآن:

هل لوسائل التواصل الاجتماعي دور في التأثير على توجهات الناخب الأميركي؟

حجم النص Aa Aa

بما أنّ آخر إستطلاع للرأي أظهر تعادلاً بين أوباما ورومني بحصول كليهما على نحو ثمانية وأربعين بالمائة من نوايا التصويت، فجميع الوسائل والإمكانيات متاحة لترجيح الكفة إلى أحد المرشحين.

فبالإضافة إلى التجمعات الانتخابية وبعض حملات الدعاية المغرضة، قد تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دوراً كبيراً في التأثير على توجهات الناخبين.

حيث يتوقع إرسال العديد من التغريدات على موقع تويتر في الساعات المقبلة، وهذه الرسائل قد ترسل عن طريق حسابات وهمية، والهدف منها فرض مواقف مرشح من خلال موضوعات معينة وحشد الدعم.

أساليب الدعاية هذه لم تقتصر فقط على موقع تويتر، فقد شهد موقع غوغل تسربات مماثلة، فمؤخراً، لم تعط نتائج البحث معلومات بخصوص صور للمرشح الجمهوري ميت رومني.

كما تم إرسال رسائل نصية مناهضة لباراك أوباما بشكل مكثف منذ بضعة أيام. في إنتظار تقييم تأثير هذه التقنيات على توجهات الناخب الأميركي.