عاجل

تقرأ الآن:

أصوات كبار الناخبين في إحدى عشرة ولاية ستحدد اسم الرئيس المقبل للولايات المتحدة


الولايات المتحدة الأمريكية

أصوات كبار الناخبين في إحدى عشرة ولاية ستحدد اسم الرئيس المقبل للولايات المتحدة

قبل يوم واحد من موعد الانتخابات، يسابق كل من باراك أوباما وميت رومني الزمن لكسب ود الناخبين الذين لم يحسموا قرارهم بعد. ماهي الحصيلة الوقتية لحملتي المرشحين الانتخابية قبل اربع وعشرين ساعة من الانتخابات؟ العديد من المحللين يرون بان الفارق بين المرشحين سيكون ضئيلا للغاية ما سيجعل منها احدى اكثر الانتخابات الامريكية اثارة للجدل.

فوفق استطلاع للراي اجراه مركز بيو للبحوث فان اوباما يحظى بثمانية واربعين في المئة من نوايا التصويت مقابل خمسة واربعين في المئة لميت رومني فيما منح استطلاع اخر للراي قامت به صحيفة وول ستريت جورنال وان بي سي 48 في المئة من نوايا التصويت للمرشح الديمقراطي مقابل 47 في المئة للمرشح الجمهوري. استطلاع ثالث قام به معهد غالوب لفائدة صحيفة يو اس اي توداي يشير الى تقارب حظوظ المرشحين بثمانية واربعين في المئة من نوايا التصويت لكليهما.

المرشحان خاضا في الايام الماضية حربا شعواء في حوالي عشر ولايات والتي ستحدد اسم الرئيس المقبل. هذه الولايات تضم مئة وستة واربعين ناخبا من كبار الناخبين. وللفوز بكرسي الرئاسة، على كل مرشح ان يفوز بمئتين وسبعين صوتا من اصوات كبار الناخبين. مهمة يبدو طريقها اسهل لباراك اوباما من ميت رومني. فحسب المحللين، فان اوباما بحاجة الى تسعة وستين صوتا فقط في ثمان ولايات نظرا لانه يحظى بتاييد ستة واربعين من كبار الناخبين في بنسلفانيا وميشغان وويسكونسين. الرئيس الامريكي بحاجة للفوز باصوات اوهايو والايوا لاعادة انتخابه، اما ميت رومني فان طريقه الى البيت الابيض سيكون مليئا بالعقبات. فهو مطالب بالفوز باصوات تسعة وسبعين صوتا من اصوات كبار الناخبين في كافة الولايات المعنية وبالتالي فهو بحاجة للفوز في اوهايو وفلوريدا وفرجينيا والتي يحظى فيها بتقدم طفيف. وحسب المراقبين فان رومني نجح في ضمان اصوات مئة وواحد وتسعين من كبار الناخبين في اربع وعشرين ولاية. هذه الانتخابات غير المسبوقة قد تفرز مفاجآت اخرى نظرا للجانب المعقد الذي يميز نظام التصويت الامريكي وكذلك لعملية عد الاصوات التي يجب ان تستجيب لعدد من الضوابط الصارمة والمعقدة كذلك.