عاجل

عاجل

الانتخابات الأمريكية: سيد اابيت الأبيض الجديد، هل سيغير السياسة الأمريكية تجاه أوروبا؟

تقرأ الآن:

الانتخابات الأمريكية: سيد اابيت الأبيض الجديد، هل سيغير السياسة الأمريكية تجاه أوروبا؟

حجم النص Aa Aa

أي تغيير سيطرأ على السياسة الامريكية تجاه اوروبا في حال فوز باراك اوباما او ميت رومني في الانتخابات الرئاسية؟
الشريك التاريخي للولايات المتحدة الامريكية خسر المكانة التي كان يحظى بها سابقا في السياسة الخارجية الامريكية، تجلى ذلك مليا في غياب اوروبا عن المناظرات التلفزيونية لكلا المرشحين.
ايان بريمر : رئيس مجموعة اوراسيا
“ بالنظر الى ان اوروبا هي اكبر فضاء اقتصادي، وبالنظر كذلك الى الاهمية البالغة التي تحافظ عليها اوروبا بالنسبة للاقتصاد الامريكي، كان يجب على المرشحين او احدهما التطرق الى اوروبا في مناظراتهما التلفزيوينة ولكنهما لم يفعلا. الموقف الامريكي من اوروبا يتمثل في ان اوروبا يجب ان تحل مشاكلها بنفسها، وبالتالي لا ارى تغييرا في الافق في سياسة اي الرجلين في حال فوز احدهما في هذه الانتخابات.”

بالنسبة لتاد بروموند من مؤسسة “هاريتاتدج فوندايشن” فان اوروبا خسرت مكانتها الاستراتيجية لدى واشنطن والتي حولت اهتمامها الان نحو اسيا.

تاد بروموند: “هاريتادج فوندايشن”

“اعتقد ان مرحلة اهتمام امريكا باوروبا كاهم منطقة في العالم قد ولت وانتهت. هذا الامر لن يتغير سواء ربح باراك اوباما الانتخابات او فاز بها ميت رومني. الولايات المتحدة تنظر اليوم لاوروبا بغير العين التي كانت تنظر بها اليها في الماضي، فاوروبا اليوم تعيش في سلام واقتصادها يشهد العديد من الازمات مقارنة باسيا وبالتالي فمن الطبيعي ان تحول السياسة الخارجية الامريكية اهتمامها الى المناطق التي تشهد نموا اقتصاديا افضل.”

ولكن كيف تنظر اوروبا الى هذه الانتخابات واي المرشحين يحظى بتاييد الاوروبيين؟

جاي نيوتن سمال: صحافية تايم ماغازين
“ سيكون من الصعب على ميت رومني أن يقنع الناس هناك بانه مختلف هن جورج وولكر بوش. كما سيكون من الصعب عليه ان يقنع الاروبيين بسياساته فيما ان الامر يبدو مختلفا بعض الشيئ لدى باراك اوباما.”

سفير الاتحاد الاوروبي لدى واشنطن جواو ألمايدا يرى ان فوز هذا المرشح او ذاك لن يغير من الامر شيئا.
جواو فال دي المايدا: سفير الاتحاد الاوروبي لدى واشنطن
“لا شك لدي في ان الرابح في هذه الانتخابات سيعمل على دعم العلاقات الوثيقة بين اوروبا وامريكا. نحن نعمل على تفعيل هذه العلاقات مهما كان اسم الرئيس المقبل للولايات المتحدة.”

هناك شعور عام هنا بان العلاقات الامريكية الاوروبية متينة ووثيقة يقول مراسلنا في واشنطن الذي يضيف: غير ان ازمة الديون في منطقة اليورو تثير قلق البعض، فالديمقراطيون والجمهوريون غاضبون من عدم قدرة اوروبا على الخروج من هذه الازمة بالسرعة الكافية. هذه النظرة قد تتغير بحسب نتائج الانتخابات ومن سيفوز بالسباق نحو البيت الابيض.