عاجل

تقرأ الآن:

"ملكة غناء الفادو" تعود إلى الأضواء وتعد بمفاجأة كبيرة قادمة


ثقافة

"ملكة غناء الفادو" تعود إلى الأضواء وتعد بمفاجأة كبيرة قادمة

ملكة غناء الفادو هو لقب المغنية البرتغالية الشهيرة ماريزا، بعدما قدمت أكثر من ألف حفلة حول العالم، وبيعت لها حوالي مليون اسطوانة موسيقية. بعد استراحة أخذتها للأمومة، ها هي تعود في جولة أوربية كانت بروكسل إحدى محطاتها.
الفادو يعتبر “نشيد البرتغال“، ومعناه هو القدر، وهذا الغناء مرتبط بالحزن والحنين إلى الماضي. في مقابلة مع “يورونيوز” تعتبر ماريزا أن لا عائق أمام وصول هذا الغناء إلى جمهور أجنبي، وتضيف :“غناء الفادو لديه قدرة سحرية لتجاوز حواجز اللغة وللمس أعمق المشاعر لدى الانسان، لهذا أعتقد أن لديه لغة عالمية”.
عمر ماريزا تسعة وثلاثون عاما. عندما كانت في الخامسة بدأت تستمع لمغني الفادو في حانة والديها القائمة في حي تراثي من العاصمة البرتغالية لشبونة التي تعد الملهم الاكبر لمغني الفادو.
ماريزا تعدّ سفيرة للفادو الذي كرمته هيئة الامم المتحدة للثقافة والفنون “اليونسكو “، وصنفته تراثا عالميا يجب الحفاظ عليه. المغنية البرتغالية تلاحظ أن تأثير هذا التكريم واضح أكثر في البرتغال، وتضيف أن “الناس صاروا يهتمون أكثر بالتعمق في معرفة الفادو والحفاظ عليه”.
ماريزا وريثة القامة الفنية الأبرز في تاريخ الفادو اماليا رودريغز التي لعبت دورا كبيرا في نشره حول العالم خلال خمسينيات وستينيات القرن الفائت. وهي تثمن موجة إعادة إحياء التراث الثقافي التي تلاحظها حول العالم.
آخر اسطوانة أطلقتها ماريزا كانت متمركزة حول التقاليد الموسيقية البرتغالية، بخلاف سابقتها التي حملت تأثيرات افريقية ولاتينية. الاسطوانة الجديدة ستصدر العام القادم، وماريزا تعدنا بمفاجأة كبيرة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
بيكاسو بالأبيض والأسود في متحف جوجنهايم الشهير بنيويورك

ثقافة

بيكاسو بالأبيض والأسود في متحف جوجنهايم الشهير بنيويورك