عاجل

أصابت انصار الحزب الجمهوري خبية أمل بعد خسارة مرشحهم ميت رومني في الانتخابات الرئاسية.

في مدينة بوسطن حيث القى رومني خطاب الاقرار بالهزيمة عم جو من الحزن

جون برايس سفير سابق يقول :

‘’ اشعر بالإكتئاب انا صديق لميت رومني لسنوات عديدة، لذلك كانت ليلتي كئيبة جدا. اعتقدت أننا سنفوز، كانت كل المؤشرات تؤكد ذلك.

اما هذه السيدة فتقول :
‘’ أشعر بخيبة أمل شديدة جئنا الى هنا وكنا نعتقد أن رومني هو من سيفوز،ذ كان الشخص الأنسب لأخذ البلاد نحو مزيد من القوة.

ويقول اخر:

“أعتقد ان رومني قال في خطاب الاقرار بالهزيمة انه يتمنى ان يترفع السياسيون في واشنطن عن صغائر الأمور والعمل معا من أجل حل القضايا الحقيقية والتحديات التي نواجهها في البلاد”.

‘’ وبعد معركة قاسية وحملة إنتخابية طويلة ينتهي السباق نحو البيت الإبيض بخسارة رومني ولكن يبقى السؤال هل فوز الديمقراطيين سيكون حاسما بما يكفي لكسر الجمود بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في واشنطن.

بول هاكيت، ليورونيوز، بوسطن في ولاية ماساشوستس’‘