عاجل

صناعة السيارات الاوروبية تعاني والمفوضية الاوروبية تبادر للمساعدة

تقرأ الآن:

صناعة السيارات الاوروبية تعاني والمفوضية الاوروبية تبادر للمساعدة

حجم النص Aa Aa

الكل يعاني، فشركات سيارات “بيجو” و“فورد” و“اوبل“، اغلقت مصانع لها في اوروبا. الغضب قاد الاف العمال المسرحين الى الشوارع. استجابة لهذه الازمة المتواصلة قدمت المفوضية الاوروبية خطة عمل لدفع صناعة السيارات الاوروبية.
انطونيو تاياني المفوض الاوروبي للصناعة وادارة المشاريع، قال بعد اطلاق هذه المبادرة :“سألتقي بالمنتجين والنقابات العمالية ودعوت ايضا وزراء الصناعة الاوروبيين الى اجتماع لكي نرى كيف يمكننا تحسين قطاع صناعة السيارات”.

انه العام الاسوأ لمبيعات السيارات في اوروربا منذ قرابة العقدين بعدما انخفضت بنسبة 11 بالمئة. التأثير
المباشر كان اغلاق بعض المصانع، كما حصل اخيرا مع مصنع شركة “فورد” الامريكية في مدينة “غنك” البلجيكية. اكثر من اربعة الاف عامل فقدوا وظائفهم جراء الاغلاق، وأحد ممثليهم يقول تعليقا على مبادرة المفوضية الاوروبية :“نرحب بكل مساعدة ونرجو اتخاذ قرارات عملية تنفع صناعة السيارات في اوروبا. غير ذلك ستكون
المبادرات مجرد كلام يبيع الناس أملا فارغا”.

صناعة السيارات الاوروبية تعاني مشاكل ابرزها الزيادة في الانتاج مقابل انخفاض الطلب. المفوضيةالاوروبية ترى أن التعويض ممكن عبر زيادة امكانيةالوصول للاسواق الناشئة وزيادةالابحاث والابتكار. يؤيد ذلك رئيس اتحاد منتجي السيارات الاوروبيين ايفان هوداك، ويقول: “عندما نستثمر اكثر في الابتكار ونعالج مشكلة زيادة الانتاج ونعيد هيكلة صناعة السيارات فسنزيد قدرتنا على المنافسة”.

لكن للمنافسة مضاعفاتها، فجزء من انتاج مصنع “غنك” المغلق سينتقل إلى اسبانيا، مبددا آمال عماله هنا. لكن هذا لا يقارن بتأثير المنافسة الخارجية، وخصوصا بعد انفتاح السوق الاوروبية امام السيارات القادمة من كوريا الجنوبية بناء على اتفاقية التجارة الحرة التي وقعتها مع الاتحاد الاوروبي أخيرا.