عاجل

تواصل المعارضة السورية المجتمعة في العاصمة القطرية اجتماعاتها لاستكمال المشاورات الرامية لتوحيد صفوفها، في الوقت الذي استبعد فيه الرئيس بشار الاسد فكرة مغادرته سوريا محذرا من تداعيات تعرض بلاده لغزو أجنبي على العالم اجمع. حيث شن هجوما لاذعا على رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، قائلا انه يعتقد نفسه “السلطان العثماني الجديد” في مقابلة مع قناة روسيا اليوم.
واعتبر الاسد ان حكومة اردوغان هي التي تدعم المعارضة السورية المطالبة باسقاط الاسد “وليس تركيا وليس الشعب التركي” لان الاخير “بحاجة لعلاقات جيدة مع الشعب السوري.”
وتعليقا على سقوط القذائف على الحدود بين الدولتين، قال الاسد ان معرفة مصدرها تتطلب “وجود لجنة مشتركة بين الجيشين من اجل معرفة من يقصف من”. مؤكدا ان تركيا رفضت طلبا سوريا لتشكيل لجنة مماثلة.