عاجل

تقرأ الآن:

الحزب الشيوعي الصين يعقد مؤتمره في أجواء اقتصادية مُريحة


الصين

الحزب الشيوعي الصين يعقد مؤتمره في أجواء اقتصادية مُريحة

مؤشرات اقتصادية إيجابية تدعم مواقف قادة الصين خلال مؤتمر الحزب الشيوعي المنعقد في بكين والذي أفرز اجتماع أعضائه أمينا عاما جديدا للحزب وخلفا لـ: هو جينتاو على رأس السلطة السياسية للبلاد.
المؤشرات تعطي الأمل في دخول ثاني أكبر اقتصاد في العالم دورة جديدة من النمو الاقتصادي طويل المدى وتأثيره إيجابيا على تعافي الاقتصاد العالمي المتأزم منذ العام ألفين وثمانية. المؤشرات تؤكد أن نِسبَ النشاط الصناعي والبيع بالمَفرق والاستثمار برأس المال الثابت ارتفعت خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول.

خبيرة في الشؤون الصينية تقول:

“نحن نرى الكثير من المؤشرات الإيجابية التي تبيِّن أن الصين تباشر دورة جديدة من النمو الاقتصادي”.

سكان التجمعات السكانية الأقل كثافة والمناطق النائية غير راضون عن الوضع كهذا المواطن الصيني من مدينة زينيي جنوب غرب البلاد حيث قال:

“أنا أولي اهتماما أكبر للسياسات المتعلقة بحياة الناس..وأتمنى أن تُعمَّق الإصلاحات ويزيدَ الانفتاح من أجل أن نصبح أكثر قوة”.

مواطنة من مدينة جيغانغشان في إقليم جيانغشي شرق البلاد:

“رغم أن مستويات معيشتنا تطورت كثيرا، الظروف الصحية والتربوية ما زالت تعاني من النقائص فب المدن المتوسطة والصغيرة. أتمنى أن تُؤخذ هذه المشاكل بعين الاعتبار”.

إذا كانت الأرقام التي نشرها خبراء الإحصاء في الصين حقيقية وليست مرتبطة بانعقاد مؤتمر الحزب الشيوعي في بكين، كما جرت العادة في السابق مع الاقتصادات الموجهة في الدول الشيوعية سابقا، فإن هذه المؤشرات قد تكون بادرة أمل لخروج الاقتصاد العالمي من نفق الأزمة.