عاجل

محكمة الفاتيكان تصدر حكمها بالسجن لمدة شهرين مع وقف تنفيذ العـقـوبة لخمس سنوات بحق كلاوديو تشاربيليتي الذي يعمل كخبير كمبيوتر لمساعدته كبير خدم البابا بنديكتوس السادس عشر في تسريب عدة وثائق سرية من مقر الحبر الأعظم وهي القضية التي أحرجت كثيراً الكرسي الرسولي.

وتأتي محاكمة تشاربيليتي بعد أسابيع على إدانة كبير الخدم باولو غابرييلي، والحكم عليه بالسجن ثمانية عشر شهراً لتسريبه وثائق سرية ومذكرات من مقر البابا.

“ البابا لديه سلطة العفو، سيتبع غريزته قبل إتخاذ أيّ قرار وسوف نحترم قراره تماماً مهما يكن لهذا القرار من تداعيات”.

وقد كشفت الوثائق المسربة عن صراعات شرسة في أعلى مستويات هرم الكنيسة الكاثوليكية، وأوردت مزاعم عن عمليات احتيال في إدارة الفاتيكان.