عاجل

المجلس الوطني السوري يرفض الإنضواء تحت لواء هيئة سياسية تتجاوزه

تقرأ الآن:

المجلس الوطني السوري يرفض الإنضواء تحت لواء هيئة سياسية تتجاوزه

حجم النص Aa Aa

الرئيس الجديد للمجلس الوطني السوري، جورج صبرة، خـمسة وستون عاماً، أستاذ ومعارض انتخـب خلال اجتماع مخـتلف أطـياف المعارضة السورية في الدوحة بقطر.
هذا الإجتماع أكد من جديد وجود نوع من التشرذم في صفوف المعارضة، حيث أبدى المجلس الوطني السوري تحفظا مستمراً على مبادرة توحيد المعارضة السورية رافضاً الإنضواء تحت لواء هيئة سياسية تتجاوزه.

“ إننا ندرس المبادرة ولدينا أيضاً ملاحظات لإيجاد مبادرة جديدة بيننا وبينهم، لماذا إذاً نجتمع ونتناقش“، قال جورج صبرة.

المجلس الوطني يقدم مبادرة في مواجهة مبادرة رياض سيف، إلا أن المبادرتين تقتربان في المضمون ما يدفع الى الإعتقاد بان الخلاف الاساسي يبقى حول مستقبل المجلس الوطني ودوره القيادي للعمل المعارض.

ويدعو المجلس الوطني حول إنشاء حكومة موقتة،و صندوق دعم الشعب السوري،
وقيادة مشتركة للقيادة العسكرية من الداخل، ولجنة قضائية سورية. بينما تنص خطة رياض سيف على إقامة هيئة سياسية موحدة من ستين عضوا يمثلون المجلس الوطني في الداخل ومجموعات مسلحة.

“ تتضاءل مساحة التفاؤل ويبدو أن الأمور قد تتجه إلى إطالة أمد المباحثات إلا إذا حصل تطور مفاجئ يكسر حاجز الخلاف بضغط دولي وعربي“، تقول مراسلة يورونيوز.

اللاجئون السوريون يأملون من جهتهم أن تتحد صفوف المعارضة في تكتل واحد من أجل مصلحة الشعب السوري

“ نأمل كل الخير من الأستاذ جورج صبرا، ونتفاءل ويجب أن دروس من الذين سبقوه يجب توحيد الصف وتوحيد المعارضة، ما يهمنا أكثر هو الشعب السوري الذي يذبح كما أن سوريا تتدمر، ليتفقوا بين بعضهم لتوحيد الصف“، قال هذا اللاجئ.

“ مأساتنا كبيرة جداً في سوريا نتمنى أن يوحدوا صفوف المعارضة ويتمكنوا من إنهاء هذه المشاكل في أقرب وقت إنشاء الله“، يضيف هذا اللاجئ.

وقد تمت الدعوة من جديد إلى توفير الحماية، ووسائل الدفاع عن المدنيين السوريين حيث أجبرت أعمال العنف ما يزيد عن أحد عشر ألف سوري على النزوح إلى البلدان المجاورة في غضون أقل من يومين فقط.