عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة الاقتصادية تقود بعض الإسبان إلى الانتحار


إسبانيا

الأزمة الاقتصادية تقود بعض الإسبان إلى الانتحار

الأزمة المالية في اسبانيا بدأت تدفع بعض الاسبان إلى اللجوء إلى الانتحار هرباً من الأحوال المعيشية السيئة و الظروف الاقتصادية التي يعيشونها.

كان هذا هو حال المرأة الاسبانية أمايا أغانيا البالغة من العمر ثلاثة و خمسين عاماً التي القت بنفسها من نافذة منزلها، بعد أن طالبها البنك بإخلائه لعجزها عن الوفاء بالتزاماتها المالية للمصرف الذي منحها قرضاً عقارياً.

مواطن اسباني يقول:
“ انا رابع شخص رأى الضحية على الأرض، فأنا من الجيران، هذا عار على الحكومة ، إنهم يخفضون الانفاق أكثر فاكثر، ونحن لا نستطيع العيش”

مواطن آخر يقول:
“ يجب على الحكومة أن تتوقف عن انقاذ البنوك، و تبدأ بإنقاذ الشعب، نحن الأولوية الآن، و يجب وضع حد لأسماك القرش من روؤس الأموال التي تنهش لحمنا”.

و تضاف الضحية أمايا إلى عدد آخر من الاسبان الذين اقدموا على الانتحار منذ أن ضربت الأزمة المالية اقتصاد البلاد متسببة بارتفاع معدلات البطالة وانهيار عدد من البنوك والشركات .