عاجل

تقرأ الآن:

اليونان ستحصل على دفعة الانقاذ المنتظرة نهاية هذا الشهر


أوروبا

اليونان ستحصل على دفعة الانقاذ المنتظرة نهاية هذا الشهر

وزراء مالية واقتصاد الاتحاد الاوروبي يجتمعون في بروكسل، وسط خلافات بينهم حول تطبيق الاتحاد المصرفي والاقتطاعات في ميزانية الاتحاد الاوروبي.
لكن صدى أزمة ديون اليونان، التي أجلت منطقة اليورو منحها دفعة انقاذ تحتاجها، سيطر على مؤتمر صحافي مشترك أقامه وزيرا مالية المانيا وفرنسا، على هامش الاجتماع الاوروبي.
وزير المالية الفرنسي بيير موسكوفيسي يقول :“هدفنا الاساسي هو انجاز الاتفاق في العشرين من نوفمبر/تشرين الثاني، وتفعيله عبر الاجراءات المعول بها. ثم في نهاية الشهر يمكننا صرف الدفعة المالية”.

اليونان أقرت الاصلاحات التي طلبها شركاؤها كشرط لصرف دفعة الانقاذ، فصادق برلمانها على الميزانية التي تضمنت خطة تقشف جديدة. لكن المانيا تريد ايضا رؤية آلية واضحة لتنفيذ تلك الاصلاحات.
وزير مالية المانيا وولفغانغ شوبل يقول :“نحتاج إلى آلية موثوقة لتنفيذ ما اتفقنا عليه. لا يعني هذا أن ثقتنا ضعيفة بالحكومة اليونانية، بل للاتعاظ من الدرس الذي علمتنا اياه الاعوام الماضية”.

منطقة اليورو اعطت اليونان مهلة سنتين اضافيتين، حتى عام 2016، لتسوي عجز ميزانيتها. لكن لهذه المهلة ثمنا هو احداث ثغرة تمويلية بحوالي 32 مليار يورو، ليس واضحا حتى الان كيف ستسدّ.

وبعد تغطيته لوقائع المؤتمر الصحافي، يقول مراسل “يورو نيوز” رودلف هربرت:“في المؤتمر المشترك أظهر وزيرا المالية موقفا موحدا حول طريقة حل مشكلة ديون اليونان. لكن ما هو غير واضح: أية آلية ستستخدم لاعطاء اليونان مهلة أطول، كي تصحح ميزانيتها وديونها، بدون الحاجة إلى منحها خطة انقاذ جديدة”.