عاجل

تقرأ الآن:

"يوم غضب" أوربي ضد التقشف وإسبانيا في إضراب عام يشل البلاد


إسبانيا

"يوم غضب" أوربي ضد التقشف وإسبانيا في إضراب عام يشل البلاد

سياسات التقشف تثير موجة احتجاجات يلتحق بها الأربعاء الملايين عبْر مختلف الدول الأوروبية في إطار “يوم الغضب” الأوروبي الذي يطغى عليه الإضرابان العامان في إسبانيا والبرتغال. التقشف جلب للناس البؤس، تقول النقابات، وقد أصبح قاتلا في إسبانيا حيث سُجِّلت حالات انتحار مؤخرا.
إسبانيا باشرت إضرابا عاما منذ أمس الثلاثاء يشل جميع مرافق الحياة وامتدت المظاهرات والتجمعات حتى ساعات متأخرة من الليل لتتواصل مبكرا صباح الأربعاء.

أحد المتظاهرين الإسبان آلفارو آلونسو يشرح الموقف قائلا:

“الحكومة الإسبانية تنفذ تدابير تقشفية غير عادلة مضرة بمَن لم يتسببوا في هذه الأزمة الاقتصادية. وفوق ذلك، هذه الأزمة استفادت منها الشركات الكبرى والبنوك التي تلقت أموالا طائلة وحققت أرباحا كبيرة، فيما كان باقي المواطنين يكدُّون ويعيشون حياةً متواضعة”.

وتضيف المواطنة كارمن بيريس من جهتها قائلة:

“يجب عليهم أن يتراجعوا ويشرعوا في تطبيق سياسات في مصلحة الشعب وليس في خدمة الأغنياء. عليهم أن يتخذوا إجراءات إزاء البنوك، ولا يمكن الاستمرار في ضخ الأموال للمصارف”.

الحد الأدنى من حافلات النقل الذي لم يلتزم بالإضراب اضطر للاستعانة بالشرطة من أجل القدرة على الخروج من الحظائر، لأن غالبية المؤسسات الإسبانية كانت محاطة بمجموعات من العمال المضربين كانوا يحاولون ردع كل مَن لا يلتزم بالإضراب.