عاجل

تقرأ الآن:

يوم "غضب وتضامن" في أوروبا احتجاجا على سياسات التقشف


العالم

يوم "غضب وتضامن" في أوروبا احتجاجا على سياسات التقشف

أكثر من إضراب عام وأكثر من تحرك احتجاجي تشهده بلدان أوروبا، تعبيرا عن رفض سياسات التقشف الصارمة وما يرافقها من رفع للضرائب وخفض للنفقات العامة وتقليص لحقوق العمال. وقد دخلت اسبانيا في إضراب عام هو الثاني هذا العام على وقع ارتفاع نسبة بطالة تطال ربع قواها العاملة.وفي بلجيكا أعلنت إحدى الاتحادات النقابية تنظيم تحركات احتجاجية، ويتوقع أن تتسبب التحركات النقابية في ارباك نشاط المدارس والخدمات العامة وحركة النقل خاصة من والى ألمانيا عبر الخطوط الحديدية. ويقول فيليب بيرز وهو واحد من القيادات النقابية في بلجيكا: “الاجراءات التقشفية تعني تخفيض النفقات العامة وهي تؤدي الى الركود الاقتصادي ونحن لا نقبل بها لأنها تعمق الأزمة”. كذلك أعلن الاضراب العام في البرتغال، حيث ألغيت الرحلات الجوية في مطار لشبونة، وفي المدينة ذاتها توقفت حركة نقل المترو. وترفض النقابات سياسة التقشف التي تتبعها حكومة يمين الوسط تحت وصاية لاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.وستجري في الأثناء تحركات وتظاهرات احتجاجية مختلفة، في ايطاليا واليونان وألمانيا وفرنسا وبولندا وقبرص.