عاجل

تقرأ الآن:

مدير وكالة الفضاء الأوربية واثق من وجود حياة في كوكب آخر


أوروبا

مدير وكالة الفضاء الأوربية واثق من وجود حياة في كوكب آخر

بينما يجتاح الإنكماش الاقتصادي بعض الأوروبيين، أوسكار وايلد وغيره ينظرون إلى النجوم.
قارتنا، رغم كل شئ، تميل إلى استكشاف الفضاء، لكن لماذا، وما هي التكلفة؟ جان-جاك دوردان مدير وكالة الفضاء الأوروبية سيجيب على اسئلتكم.

أليكس تايلور، يورونيوز: مرحبا، السيد دوردان.

دوردان: مرحبا.

تايلور: تنظر كثيراً إلى النجوم.

دوردان: أجل، أنظر إلى النجوم، انها تبعث على الراحة.

تايلور: انك لا تدير فقط، بل تنظر ايضاً.

دوردان: أتطلع ايضا، اجل. هذا مهم جدا. أنا مدير، اعمل على إدارة انشطة الفضاء، لكن لا أزال احلم.

تايلور: حسنا، مبدأ آي توك : اسئلة سريعة، وإجابات سريعة. لنبدأ بالسؤال الأول.

كارلوس. أسبانيا-سؤال مكتوب: “هل من المناسب الإستثمار في مجال الفضاء خلال الأزمة الاقتصادية هذه؟”

تايلور: ميزانيتكم، هي 4 مليارات يورو. هل لدينا وسيلة للاستثمار في استكشاف الفضاء؟ دوردان: أجل، 4 مليارات يورو مقارنة بعدد السكان في أوروبا، يعني 10 يورو سنويا للفرد الواحد. تايلور:هذا مكلف للغاية. دوردان: مكلف جدا، لكن لا يوجد مواطن واحد في أوروبا قادر على العيش بدون الأقمار الصناعية حتى لو أنهم لا يدركون هذا. يتم استخدام الفضاء يوميا. لذلك، نحن لا ننظر إلى النجوم، الفضاء هو الذي يعزز الحياة على الأرض. تايلور: أشرح لنا كيف تعمل ميزانيتك. هل الدول هي التي تمول مباشرة ؟ لأنها لا تمول من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، هناك دول مثل سويسرا والنرويج في وكالة الفضاء الأوروبية؟ “ دوردان: أجل، وكالة الفضاء الأوروبية هي وكالة حكومية دولية من 20 دولة اعضاء: 18 دولة اعضاء في الإتحاد الأوربي، ودولتان عضوتان لكنهما خارج الإتحاد، سويسرا والنرويج. ميزانية وكالة الفضاء الأوروبية حوالي 3 مليار يورو تأتي من الدول الأعضاء مباشرة، ومليار دولار من المفوضية الأوروبية، لأننا نعمل بإسم المفوضية الأوروبية ايضاً، بما في ذلك برامج غاليليو وGMS. تايلور:السؤال الثاني في آي توك إلى السيد دوردان.

شارلين، بلجيكا: “مرحبا، اسمي شارلين ، أنا بلجيكية وسؤالي هو: هل هناك خطة لزيارة الكواكب الأخرى بالإضافة إلى المريخ في السنوات المقبلة؟”

دوردان: لدينا خطط لكوكب المريخ، ونحن نستعد لإرسال بعثتين إلى المريخ، واحدة في عام 2016 وآخرى في عام 2018. تايلور: حين تقول “نحن“، الأوروبيون. هل بامكاننا ان نذهب لوحدنا أم نحتاج إلى الأمريكيين أو الروس؟ دوردان:“نحن نقوم بهذا بالتعاون مع الروس لأن الأمر لا يتعلق بزيارة الكواكب لنكون أول من يرفع عليها العلم. لقد انتهى هذا الزمن. الآن، استكشاف الكواكب يتم بالتعاون الدولي، مع جميع القوى الفضائية. “نحن” وحين أقول نحن، نحن الأوروبيون، نتعاون مع الاميركيين والروس والصينيين واليابانيين. أجل، لدينا خطط للهبوط على المريخ مع البعثة التي ستبدأ في عام 2018. هذه البعثة مهمة لأنها ستكون الأولى التي ستحفر تربة المريخ على الأقل بعمق مترين. وإن كانت هناك آثار بيولوجية لا تزال على سطح المريخ، فمن المرجح انها في العمق. اننا نبحث، في الواقع ، عن أثر للحياة، مهما كانت هذه الحياة، لأننا نعرف أنه كان هناك الكثير من المياه على سطح المريخ، وجو ايضاً. وبالتالي اننا نبحث عن دليل على وجود حياة على كوكب المريخ. تايلور:هناك سؤال آخر في آي توك عن الفضاء. مارتن المملكة المتحدة: “اسمي مارتن لانغ، من اسكتلندا: في الآونة الأخيرة، الصحافة تحدثت كثيراً عن تعاون اقتصادي كبير بين أوروبا والحاجة الى المزيد من أوروبا. هل تعتقد ان كل هذا ينطبق على استكشاف الفضاء والأبحاث الفضائية؟ هل تعتقد أن مستقبل أوروبا هو في العمل معا في الفضاء، أم من الممكن العمل أكثر على حدة؟ تايلور: هل لديكم المشاكل نفسها بين الشركاء للحصول على الميزانيات على مستوى الاتحاد الأوروبي؟

دوردان: التعاون غالباً ما يكون صعباً. عدم التعاون اسهل، لكن على الأقل في الفضاء، نبين أن التعاون يؤدي إلى نجاح لأن الآن جميع الأنشطة الفضائية في أوروبا تتم بالتعاون، إما عن طريق وكالة الفضاء الأوروبية، أو في إطار الاتحاد الأوروبي أو حتى التعاون الثنائي أو الثلاثي بين بعض الدول الأعضاء. عمليا، لا يوجد أي برامج وطنية للفضاء لأن الاقمار االصناعية تتجاوز الحدود، وبالتالي القدرات الفضائية، هي التي تمكننا من الحصول على رؤية أكثر شمولاً للأرض. لذلك، التعاون الدولي ضروري. أعتقد ان الفضاء يعطي صورة لنجاحات اوروبا.”

تايلور: سؤال آخر بسيط جداً، لكنه مهم جدا.

سؤال من ماتيو، فرنسا: “ماتيو من مرسيليا. ما فائدة وكالة الفضاء الأوربية في حياتنا اليومية؟”

تايلور: انه بسيط. ما الفائدة منها؟ دوردان: حسنا، هناك ثلاثة اشياء مفيدة هي: توسيع حدود المعرفة. حين ننظر إلى الكواكب كالزهرة او المريخ، ليست الكواكب هي التي تهمنا، بل مستقبل الأرض، هذا يعني أن الأرض كوكب من بين الكواكب ، وان دراسة المريخ والزهرة ستزودنا بالكثير من المعلومات عن الأرض. تم اكتشاف ظاهرة الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة قبل أن نفهمها على الأرض. إذن، المعرفة. ثم، التنافسية، لأننا نعمل على تطوير تقنيات فريدة من نوعها، هذه التقنيات تتيح تطوير القدرة التنافسية الصناعية. وهناك الخدمات لجميع المواطنين، خدمات الطقس، والملاحة والاتصالات السلكية واللاسلكية. لا يوجد مواطن واحد في أوروبا يمكن أن يعيش دون الاقمار الصناعية حتى لو أنهم لا يدركون هذا. هذا دليل على أن الفضاء ودود جداً. تايلور: سؤال من كازاخستان. سؤال من نورتي : هل المجرة لها حدود أم أنها غير متناهية؟ انه سؤال صعب، وأود أن أعرف رأيك. منذ أن كنت طفلا، أسأل هذا السؤال، لكن لغاية الآن، لم احصل على جواب.” دوردان: المجرة عبارة عن مجموعة من النجوم، وبالتالي، هناك بالضرورة حدود ولها نهاية. انها محددة . لكن ربما ان الموضوع لا يتعلق كثيرا بالمجرة، بل بالكون الذي هو مجموعة من المجرات. الكون، لا حدود له، لكنه ليس بلا نهاية. ليس من السهل تفسير هذا. لكن متخصصين قالوا لي بانه يجب علي ان افكر بنملة تمشي على كرة. هذه النملة لا تواجه أي حدود، لكنها على سطح محدد. لذلك، الآن أعتقد أنه يجب تقديم الكون بهذه الطريقة. معرفتنا بالكون محدودة جدا. أننا لا نعرف على الأقل 97 بالمئة من الكون. معرفتنا بالكون محدودة جدا، لذلك لا تلوموني على ما اقول اليوم، بعد مئة عام.” تايلور: “ آمل أن يكون نورتي سعيدا بهذا الجواب. سؤال أخير في اي توك.”

سارانغ من فنلندا يريد ان يعرف هل الأزمة المالية الحالية لها تأثير على الجدول الزمني لإطلاق غاليليو في المستقبل؟ إن كان الجواب نعم، ما نوع ومدى هذا التأثير؟

دوردين:” لن يكون هناك تأخير، سبق وان أطلقنا أربعة أقمار صناعية غاليليو . اذن، غاليليو حقيقة واقعة، هناك أربعة أقمار صناعية في المدار حاليا. التزمت بإطلاق 18 قمرا صناعيا غاليليو قبل نهاية عام 2014، وسنحقق هذا.

لا يوجد أى تاثير للأزمة الاقتصادية على ذلك، لأنه تم التوقيع على العقود الصناعية. ثانيا، لأن القيمة الاقتصادية لكوكبة غاليليو كبيرة جداً، لأنها ستعمل على تحسين وسائط النقل، لذلك فان القيمة الاقتصادية لغاليليو كبيرة جدا .
ببساطة، الأزمة الاقتصادية ترغمنا على التفكير أكثر بكل يورو ينفق وهذا هو ما نقوم به مع المفوضية الأوروبية.

تايلور:السيد دوردان، شعورك العميق : هل هناك حياة ذكية، بصرف النظر عنا، بطبيعة الحال، في مكان ما في هذا الكون؟ دوردان:” أنا واثق من أنه لا يوجد أي سبب إحصائي يؤكد عدم وجود، في مكان ما في الكون، حياة أخرى. منذ خمسة عشر عاما، لم نشاهد كواكباً خارج النظام الشمسي. الآن، نكتشف كوكباً جديداً كل أسبوعين. الآن ، نحن على يقين من أن هناك الكثير من الكواكب في الكون. سأتفاجأ من عدم وجود حياة ما على أحد هذه الكواكب. بالتأكيد ليس شكل الحياة على الأرض، بل شكل من أشكال الحياة. أجل، انا واثق من هذا.”

تايلور: لربما انهم يشاهدون يورونيوز الآن!
سيد دوردان، شكرا على إجاباتك.
شكرا لكم على أسئلتكم.
نلتقي قريبا في عدد جديد من آي توك. شكرا للعاملين على هذا البرنامج في البرلمان الأوروبي في بروكسل.