عاجل

جلسة إستجواب قاسية للمرشح لمنصب المفوض الأوروبي للصحة

تقرأ الآن:

جلسة إستجواب قاسية للمرشح لمنصب المفوض الأوروبي للصحة

حجم النص Aa Aa

واجه وزير الخارجية المالطي السابق، تونيو بورغ، الذي عينته حكومة بلاده مفوضا أوروبيا للصحة، أمس استجوابا قاسيا من جانب المشرعين الأوروبيين بشأن معتقداته حول الإجهاض والمثلية الجنسية.

وقال بورغ للمشرعين في جلسة استماع عقدها البرلمان الأوروبي في بروكسل، إنه لم يحضر إلى هنا للتخلي عن آرائه الشخصية، لأن هذا سيكون نفاقا.

وأضاف بورغ للبرلمانيين، أنه لن يكون مفوض مالطا ولكن مفوض الاتحاد الأوروبي
الذي رشحته مالطا.

بيد أن القضية التي هيمنت على جلسة الاستماع هي كيف يمكن أن تؤثر أراء
بورغ المحافظة حول القضايا الاجتماعية على قراراته كمفوض، إذ يتهمه المشرعون الذين ينتمون إلى تيار أقصى اليسار بأن له تاريخ من المعارضة للإجهاض- حتى في حالة الاغتصاب – والطلاق بالإضافة إلى موقفه القديم والذي لا يتماشي مع العصر حول قضايا المثليين والشواذ والمتحولين جنسيا.

“ إذا كان سيعمل مفوضا للصحة فعليه أن يتعامل مع فيروس نقص المناعة والوقاية من الإيدز. أعتقد أن بعض تصريحات المرشح (بورغ) في الماضي كانت ملتبسة جدا، والتي لا تتناسب مع ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي” يقول هذا النائب الأوروبي عن الحزب الليبرالي الألماني.

وتعهد بورغ بالالتزام بميثاق حقوق الإنسان بالاتحاد الأوروبي. كما تعهد بعدم تخفيف القواعد الجديدة للاتحاد الأوروبي الخاصة بمنتجات التبغ، والتي كانت محور فضيحة الفساد التي تسببت في استقالة المفوض السابق، جون دالي، وهو أيضا مواطن مالطي.