عاجل

تقرأ الآن:

عام 2013 سيكون عام فاغنر


موسيقي

عام 2013 سيكون عام فاغنر

In partnership with

عام 2013 سيشهد الذكرى المئوية الثانية لولادة فاغنر لكن دار اوبرا لندن الملكية لم تنتظر. خريف هذا العام ستبدأ بتقديم “ حلقة نيوبلونغ أو الرباعية الأوبرالية. “ مع أنطونيو بابانو، قائد الأوركسترا، وباس باريتون براين تيرفل.

براين تيرفل:“فاغنر مقارنة بالمؤلفين الآخرين، مختلف تماماً. انه يؤثر فيك، صوتياً وعقليا وجسديا. لكن في النهاية، هو ينتج عملاً متميزاً، في غاية الخصوية.”

أنطونيو بابانو:“المواضيع الأساسية للأوبرا هي- الكراهية، الحب، السياسة، العنف، الأسرة، والوجب. كل هذه الأشياء موجودة، لكن هناك شئ آخر أكثر شخصية في عمل فاغنر … الأنا. كيف تتعرض الأنا للهجوم ؟ ما ردة فعلها؟ هل تنكسر؟ هل تضعف أم تقوى؟ هذا ما هو موجود في “حلقة نيوبلونغ “ . مشاهدة هذه الأوبرا أمر مخيف حقاً “. براين تيرفيل:“اشعر بتقارب كبير مع المشهد الثالث من Walkyrie. هناك شي في غاية الصعوبة، بعد خمس ساعات من الغناء، حين لا يكون امامنا سوى ان نكون في حضن الآلهة صوتياً وعقليا وجسديا. انه شعور مؤثر جداً، التخلي عن ابنتك وعدم رؤيتها إلى الأبد. … لدي ثلاثة أبناء، ليس لدي ابنة، أعرف مدى العذاب والاضطراب بالنسبة إلى أب في نهاية هذه الأوبرا. “

براين تيرفيل:“الألمانية هي لغة، بالنسبة لي شخصيا، تأسر العقل. أذن، هناك واجبات منزلية دائمية: دينيا، كل ليلة، لا بد من العمل.”

أنطونيو بابانو:“موسيقياً، هناك مرحلة انتقالية على الدوام. كقيادة المركبة، ليس بالإمكان الإنتقال من السرعة الرابعة إلى الأولى. موسيقى فاغنر تميل إلى الحركة المستمرة: إما التسريع أو الإبطاء، التوتر يزداد أو يتحرر. في الواقع، انه عمل مسرحي كبير، مؤثر جداً”.

“انها ثورة بالنسبة إلى ما هو مطلوب من الجمهور. بالتأكيد، فاغنر كان يريد تغيير الجمهور. كان يريد بشكل أو بآخر ان ينقيه، ان يخبره، ان يهزه، ان يصدمه، ان يتملكه. فاغنر عبقري كبير. انه شخص له القدرة على تغيير حياتك، بالتأكيد. “

في هذا العدد، بالإمكان الإستماع إلى مقاطع من اوبرا فاغنر: “ Das Rheingold و Die Walküre.

Bonus interview: Antonio Pappano

اختيار المحرر

المقال المقبل
ميلانو: دار أوبرا لا سكالا، الموهبة والخبرة تلتقيان

موسيقي

ميلانو: دار أوبرا لا سكالا، الموهبة والخبرة تلتقيان