عاجل

 
تصعيد جديد بين اسرائيل والجماعات الفلسطينية المسلحة ينذر بالتحول إلى حرب شاملة، فللمرة الأولى في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي  اطلقت الفصائل الفلسطينية ثلاثة صورايخ على تل أبيب، سقط منها إثنان في البحر والآخر في جزء غير مأهول من احدى ضواحي المدينة.
  
الجانب الفلسطيني أعلن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص في غارات اسرائيلية يوم الجمعة شنت على قطاع غزة، بالتزامن مع زيارة تضامنية لرئيس الوزراء المصري هشام قنديل الذي صرح قائلا:
 
“إن مصر الثورة لن تتواني جهدا لوقف هذا العدوان ووقف إطلاق النار، من أجل تحقيق السلام العادل واقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس”.
 
وفي وقت تسعى فيه الحكومة الاسرائيلية لتأمين المصادقة على إستدعاء ما يصل الى خمسة وسبعين الف جندي احتياط للمشاركة في الهجوم العسكري على قطاع غزة  قال رئيس الوزراء نتنياهو:
 
نتنياهو:
 
“يسرني أن أرى معظم حكومات العالم لا تقع في خطأ المساواة بين المعتدين الإرهابيين وضحاياهم المدنيين، سوف تواصل إسرائيل التصرف بحذر وضبط النفس في الوقت الذي سندافع فيه عن مواطنينا ضد الإرهاب”.
 
هذا وقد خرج مئات الفلسطينيين في مسيرات، عقب صلاة الجمعة في مدن عدة، للتنديد بالغارات الجوية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، فيما علت الهتافات المنددة بإسرائيل.