عاجل

تقرأ الآن:

التقاليد الهولندية تحاول الإبتعاد عن الرموز العنصرية


هولندا

التقاليد الهولندية تحاول الإبتعاد عن الرموز العنصرية

في العاصمة الهولندية امستردام، وكما هي العادة في كل وقت من هذا العام اصطفت حشود في ميناء المدينة ضمن تقليد قديم لاستقبال السفن المحملة بهدايا أعياد الميلاد
للأطفال، لكن التقاليد تقول أيضا إن شخصية سوداء تأتي في هذه السفن لتأخذ الأطفال المشاغبين ومع أن هذا الجزء قد تم إلغاءه من تقاليد الاحتفالات رسميا لدلالاته العنصرية إلا أن آثاره كتقليد اسطوري بقيت حاضرة.

“في زمن العبودية، كانت الفكرة العامة أن السود هم أقل مرتبة من البيض، الآن ونحن في عام 2012 علينا أن نعترف أن هذه الأفكار القديمة لا تنطبق على عصرنا الحالي”
بعض سكان امستردام تبرع للدفاع عن نقاء مدينتهم من العنصرية:
“نحن متأكدون من أن أمستردام هي مدينة متعددة الثقافات بشكل واسع، ولا أحد يستطيع توجيه اتهامات لنا بالعنصرية”

“عندما كنت صغيرة، كنت أحمل نوعا ما من هذا الانطباع التقليدي، أما الآن فأنا لا أعتقد ذلك، كنت أظن مثلا أن بشرة زوارت بيتن Zwarte Pieten السوداء كانت نتيجة تسلقه المداخن المتسخة”

محاربة الرموز والمعاني العنصرية في كتب الأطفال خاصة، المتوارث من حقبة العبودية أصبحت تأخذ منحنيات أكثر جدية في الفترة الأخيرة في هولندا وبقية الدول الأوروبية