عاجل

مباحثات بين خالد مشعل ومحمد مرسي من أجل التوصل إلى تهدئة في غزة

تقرأ الآن:

مباحثات بين خالد مشعل ومحمد مرسي من أجل التوصل إلى تهدئة في غزة

حجم النص Aa Aa

الرئيسُ المصري محمد مرسي ورئيسُ المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل يلتقيان في القاهرة للتباحث حول الوضع في غزة وسبلِ التوصل إلى تحقيق تهدئة. اللقاء بين الطرفين يأتي بعد ساعات من زيارة وفد إسرائيلي مصر لإبلاغ الوسيط المصري شروطَ تل أبيب للتوقيع على تهدئة.

لقاء مرسي ومشعل سبقته لقاءات بين هذا الأخير ورئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان وأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، إضافةً إلى عدد من وزراء الخارجية العرب على هامش اجتماع المجلس الوزاري العربي في مقر جامعة الدول العربية.
وقد أبلغ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس محاوريه شروط حركته للقبول بتهدئةٍ وحدَّدها بـ: رفع الحصار المفروض على قطاع غزة وإعادة إعمارها ووقف الاعتداءات عليها، بالإضافة إلى وقف الاغتيالات السياسية في حق قادة الفصائل الفلسطينية بضمانات دولية وأمريكية تحديدا.

مبعوث يورونيوز إلى غزة محمد شيخ إبراهيم يستبعد التوصل إلى تهدئة في ظل استمرار التصعيد الراهن بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، ويقول:

“الرئيس المصري محمد مرسي يُجري اتصالات مكثفة منذ بدء الهجمات على قطاع غزة. وهناك وفد مصري يتكوّن من شخصيات دينية وسياسية يُحضِّر للتوجه إلى قطاع غزة. هناك جهود تُبذل على الأرض من أجل التوصل إلى تهدئة، لكن معظم المحللين السياسيين والمتابعين للشأن الفلسطيني يستبعدون تحقُّقَ ذلك في القريب العاجل في ظل التصعيد العسكري المتبادَل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية”.

الحكومة الإسرائيلية التي يقودها بنيامين ناتانياهو، ودون تخليها عن التفاوض من أجل التهدئة وشكرِها الوسيط المصري على جهوده، تتوعد فلسطينيِّي غزة باجتياحٍ، كذلك الذي قامت به بلادُه عام 2002م في الضفة الغربية، في محاولة لفرض شروطها على الطرف الفلسطيني.