عاجل

تقرأ الآن:

بوادر أزمة سياسية في صفوف أكبر أحزاب المعارضة الفرنسية


فرنسا

بوادر أزمة سياسية في صفوف أكبر أحزاب المعارضة الفرنسية

اليمين الفرنسي على شفا أزمة سياسة، على خلفية الجدل الذي يشهده حزب التجمع من أجل حركة شعبية، أكبر أحزاب المعارضة الفرنسية بعد الانتخابات الخاصة بإختيار أمين عام للحزب.

فقد أعلن كل من أمين الحزب العام المنتهية ولايته جان فرانسوا كوبيه ورئيس الوزراء السابق فرانسوا فيون فوزه برئاسة الحزب، وإتهم كلّ واحد الآخر بإرتكاب تجاوزات.

جان فرانسوا كوبيه قال:

“ ما هو الغش؟ ببساطة عدد الأصوات في صناديق الاقتراع يفوق عدد التوقيعات على القائمة الانتخابية. في الصناديق هناك عدد أكبر من الأصوات. وهذا ما يسمى بحشو صناديق الاقتراع. ويجب أن أقول إنّ هذا هو محزن للغاية”.

فرانسوا كوبيه أكد تقدمه على خصمه بأكثر من ألف صوت، بينما يشدد فرانسوا فيون على حصوله على مائتي صوت تسمح له بهزيمة خصمه. فيون ندّد بالتزوير الذي لجأ إليه معسكر كوبيه:

“ هناك خلل كبير يلقي بالكثير من الشكوك الهامة على هذه الانتخابات ولقد صدمت كثيراً مما حدث”.

ولقطع الشك باليقين قامت لجنة تنظيم ومراقبة العملية الانتخابية في حزب التجمع من أجل حركة شعبية بإعادة فرز وعدّ الأصوات، على أمل إعلان إسم الفائز في الساعات القليلة القادمة. عدة كوادر في الحزب اليميني أبدوا تخوفهم من إحتمال حدوث إنشقاق في صفوف اليمين.