عاجل

تقرأ الآن:

عودة الاشتباكات في جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد رفض الحكومة التفاوض مع المتمردين


الكونغو

عودة الاشتباكات في جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد رفض الحكومة التفاوض مع المتمردين

توتر وهلع في أوساط المدنيين في جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد التطور النوعي في الصراع بين المتمردين والحكومة منذ أمس الأحد وتجدد الاشتباكات بعد ظهر اليوم.

الحكومة ترد بالرفض على مطلب المتمردين بفتحِ مفاوضات معها خلال مهلة لا تتجاوز أربعةً وعشرين ساعةً وسحبِ قواتها وإلا واصلوا القتال إلى غاية إسقاط الحكومة.

المتمردون وضعوا هذه الشروط بعد نجاحهم في التقدّم إلى مشارف غوما عاصمة إقليم كيفو شرق البلاد أمس الأحد، واضطروا للتوقف عن الزحف على بُعد كيلومترات عن مدينة غوما بعد أن تدخلت قوات الأمم المتحدة لكبحهم.

بالنسبة للحكومة الكونغولية، المتمردون ليسوا سوى صنيعة الحكومة الرواندية التي تعمل، برأيها، على ضرب استقرار البلاد، وإذا كان لا بد من التفاوض فمن الأجدر، على حد قولها، أن يتم ذلك مع كيغالي في إطارٍ دولي حول مستقبل البحيرات الكبرى.

أحد قادة المتمردين العقيد إينُّوسَنْتْ كايينا يشرح قائلا:

“هدفُنا الأساسي كان الوصولَ إلى هذا المكان للتحسيس بقضيتنا، وليس لدينا نية في الزحف على غوما، لكن إذا هاجمتْنا القوات النظامية فإننا سندخل المدينة”.

المتمردون المعروفون باسم حركة “آم ثلاثة وعشرون” يتهمون حكومة بلادهم بالتنكر لالتزاماتها وانتهاك بنود اتفاقية سلام عام 2009م التي يُفترَض بمقتضاها أن يُدمَجوا في الجيش النظامي.

إمكانية زحف المتمردين على مدينة غوما يهدد أمن 1 مليون شخص من سكانها ومئات آلاف النازحين من المعارك.