عاجل

تقرأ الآن:

الخوف يطغى على يوميات المواطنين الإسرائيليين القاطنيين بمحاذاة قطاع غزة


غزة

الخوف يطغى على يوميات المواطنين الإسرائيليين القاطنيين بمحاذاة قطاع غزة

الشعور بالهلع والخوف يطغى على يوميات المواطنين الإسرائيليين، القاطنيين بمحاذاة قطاع غزة، رغـم إنخفاض حدة الهجمات الصاروخية القادمة من القطاع بحوالي أربعين بالمائة . الصواريخ الفلسطينية لم تخلف ضحايا لكنها أسفرت عن عدة خسائر مادية حيث استهدف بعضها مبان ومدرسة.في عسقلان في جنوب إسرائيل، لم يتوقف نشاط المحلات التجارية رغم دوي صفارات الإنذار.” لم نفتح الخزانة النقدية، جئنا فقط من أجل الحفاظ على النظام العام في المحل“، قال هذا التاجر.الصحف الإسرائيلية أكدت في عناوينها أنّ الجيش كثف من الضغط في عملية عامود السحاب، وأنّ الجميع على مقربة من لحظة الحقيقة. ودعت الدولة العبرية منذ أيام نحو خمسة وسبعين ألف عسكري إحتياطي، بينما تقبع الدبابات في محيط قطاع غزة تأهباً لتوسيع الهجمات، بالرغم من أنّ شنّ عملية برية على القطاع لم يحز بعد على إجماع الراي العام الإسرائيلي، حوالي ثلاثين بالمائة فقط من الإسرائيليين يؤمنون بنجاعة هكذا حل.