عاجل

انسحبت اليوم القوات الفرنسية من ولاية كابيسا الواقعة في الشمال الشرقي لافغانستان. يحدث هذا في اطار الانسحاب السريع للقوات الفرنسية المقاتلة من هذه المنطقة التي قتل فيها اربعة وخمسون جنديا فرنسيا اثناء تأديتهم لمهامهم الى جانب قوات حلف الشمال الأطلسي منذ عام الفين وواحد. يقول هذا الجندي:” نحن متوترون قليلا بسبب مغادرتنا، لكننا سعداء للرحيل، الأيام الاخيرة كانت صعبة.” يضيف اخر:” أريد رؤية زوجتي وأبنائي، بعدها افتتح مطعما.” وبدأ اليوم حوالي أربعمائة جندي في المغادرة بعد ان اقيم لهم حفل وداع في قاعدة نيجراب المتواجدة في كابيسا. جندي افغاني صرح قائلا:“سنشتاق اليهم، لانهم أصدقاؤنا، لقد حاربوا معنا وكانوا الى جانبنا، كما قدموا لنا الدعم الجوي.” وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد اعلن في مايو الماضي عن انسحاب القوات الفرنسية المقاتلة من افغانستان بحلول نهاية الفين واثني عشر على ان تبقى في البلاد القوات المكلفة بتكوين الجنود الافغان.