عاجل

تقرأ الآن:

جهود دبلوماسية لتحقيق التهدئة بين غزة وتل أبيب في ظل استمرار التصعيد العسكري


غزة

جهود دبلوماسية لتحقيق التهدئة بين غزة وتل أبيب في ظل استمرار التصعيد العسكري

القوات البرية الإسرائيلية تنتظر على مشارف غزة إشارة البدء في الاجتياح بعد أن أرجأ رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو العملية البرية ضد الغزاويين أربعا وعشرين ساعةً بطلب مصري وأمريكي ريثما تُستكمَل المساعي الدبلوماسية التفاوضية لتحقيق التهدئة.في الجانب الإسرائيلي، مواطنون إسرائيليون يترقبون بفارغ الصبر بدءَ الهجوم على غزة للاستمتاع بالمشهد على غرار نِسيم الذي يقول: “جئنا إلى هذا المكان لمشاهدة القصف على غزة. لقد أصابوا مدنَنا على غرار سديروت، بئر سبع وتل أبيب. يجب أن يذوقوا العذاب”. في انتظار إمكانية تحقيق توافقٍ على التهدئة، إسرائيل تواصل غاراتِها على غزة وتقتل أربعةَ فلسطينيين اليوم الثلاثاء، والفصائل الفلسطينية ترد بعشرات الصواريخ على جنوب إسرائيل وتصيب إسرائيليا بجروح في بئر سبع، إضافة إلى إلحاق أضرار بمنزلٍ وسياراتٍ وحافلةٍ، فيما تم اعتراضُ صواريخ أخرى.الغارات التي نفذتها القواتُ الإسرائيلية اليوم على غزة استهدفت مقرَّ البنك الوطني الإسلامي الذي يُعدُّ أحد أهم الهياكل المالية في القطاع ودمَّرته كليا. أكثر من مائةٍ وعشرة فلسطينيين قُتِلوا منذ بدء التصعيد العسكري في غزة في أعقاب قتل تل أبيب القائدَ العسكري الفلسطيني أحمد الجعبري وجُرح حوالي تِسعمائةٍ آخرين، فيما قتل ثلاثةُ إسرائيليين بالصواريخ الفلسطينية على إسرائيل منذ بدء التصعيد الأربعاء الماضي.