عاجل

بعد ليلة طويلة من المفاوضات الشاقة، انتهى اجتماع وزراء مالية مجموعة اليورو والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي بفشلٍ، ولم يتوصل المجتمعون إلى اتفاق حول كيفية تقليص الديون اليونانية إلى مستوًى مقبول نسبتُه 120 بالمائة من الناتج الإجمالي الخام. الحسْمُ مؤجل إلى اجتماع آخر الاثنين المقبل في بروكسيل. رئيس مجموعة اليورو جان كلود يونكر محبط ويقول: “أشعر بقليل من الخيبة، لكنني أعترف أن المسائل التقنية معقدة بطبيعتها ويتطلب البعضُ منها وضعَ حسابات دقيقة، وهذا ما سنفعله خلال الأيام المقبلة..لم يكن ممكنا إنجاز هذه الأمور كما يُرام خلال هذه الليلة”. تقليص نسبة ديون اليونان إلى 120 بالمائة من إجمالي الناتج الخام، كما يرغب في ذلك صندوق النقد الدولي، بدلا من نسبة 170 بالمائة الحالية يتطلب تدابير ومساهمة جوهرية إضافية من طرف مجموعة اليورو لتمكين أثينا من تسديد ديونها.نسبة الديون اليونانية إلى الناتج الإجمالي الخام مهددة بالارتفاع إلى 190 بالمائة بحلول العام 2014. مراسلة يورونيوز من بروكسيل إيزابيل ماركيس دا سيلفا تقول: “في حال التوصل إلى اتفاق فإن اليونان ستتسلمُ مع بداية الشهر المقبل مساعدةً مالية. أما تأجيل الحسم فسيضع الحكومة اليونانية تحت ضغط داخلي أكبر يقلص الدعمَ للإصلاحات المعتمَدة”.