عاجل

مؤشر ثقة المستهلك في ألمانيا سجل ارتفاعا للمرة الأولى منذ سبعة أشهر، ما يبشر بإمكانية إعادة ارتفاع النمو الإقتصادي الألماني.

ارتفاع الصادرات خارج منطقة اليورو وارتفاع المبيعات قبيل الميلاد بمعدلات فاقت التوقعات ولد تفاؤلا في صفوف المستثمرين.

أحد المحللين قال: “في الوقت الحالي الأخبار في المنطقة اليورو ليست سيئة للغاية. نحن لا نشهد تطورا بنيويا، لكن ليست هنالك كارثة. كما أن الإقتصاد خارج أوروبا ليس مبهر لكن لا يعد سيئا أيضا”.

على الرغم من صمود ألمانيا في وجه الأزمة، فإن تباطؤ النمو في بعض الدول الصاعدة وخصوصا في الصين والتوقعات الإقتصادية السلبية تقلق المستثمرين.

نمو الصادرات والإستهلاك الخاص مكن ألمانيا من استمرار النمو في الربع المالي الثالث ولو بوتيرة أبطأ من المعتاد.