عاجل

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تعتزم إستخدام طائرات بدون طيار شرق الكونغو الديمقراطية


جمهورية الكونغو الديمقراطيه

الأمم المتحدة تعتزم إستخدام طائرات بدون طيار شرق الكونغو الديمقراطية

نظراً للإنتقادات الموجهة لمهمة الأمم المتحدة المرابطة في الكونغو الديمقراطية لمنعها
تقدم المتمردين، فهي تعـتزم، وللمرة الأولى إستخدام طائرات بدون طيار لمراقبة شرق البلاد وتعزيز قدراتها لحماية المدنيين من زحف متمردي حركة “أم ثلاثة وعشرون”
المسلحة.

المتمردون وبعد سيطرتهم على مدينة غوما عاصمة إقليم شمال كيفو، ما أجبر آلاف السكان على الفرار، يواصلون زحـفهم في محيط مدينة ساكي شرق البلاد، بعد فـشل هجوم مضاد للجيش النظامي. وتحتضن كامبالا قمة إقليمية هذا السبت تتناول هذه الأزمة.

ويقع إقليما كيـفو الشمال وكيفـو الجنوب في أقـصى شرق الكونغو الديموقراطية، أكبر دولة افريقية جنوب الصحراء، وله تاريخ من أعمال العنف. والمنطقة غنية بالكوبالت والزئبق والألماس والذهب والكولتان، أحد العناصر الرئيسية لصناعة الهواتف النقالة.

الأنباء تشير إلى وقوع إنتهاكات شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية ما دعا عددا من النساء إلى تنظيم مظاهرة في كينشاسا للتنديد بأعمال العنف.
“ أنا حزينة بسبب ما يحدث هناك في الشرق. النساء الحوامل تعاملن بطريقة سيئة لقد تعرضن حتى للإغتصاب، لذلك فأنا أشعر بالقلق، ولهذا السبب جئت إلى هنا من أجل الإحتجاج والدعوة إلى السلام“، تقول هذه السيدة.

الوضع الإنساني يزداد سوءاً إذ عبرت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة عن أسفها لعدم تمكنها من الوصـول إلاّ لمخيم واحد للـنازحين من مخـيماتها الواحدة والثلاثين في كيفو الشمال والتي تأوي مجتمعة أكثر من مائة ألف لاجىء. وتتخوف منظمة الصحة العالمية من استفحال وباء الكوليرا في هذه المنطقة.
ديبلوماسياً، طالب الاتحاد الأوربي بالوقف الفوري لهجوم المتمردين، وبانسحابهم من غوما، كما فعل الأربعاء رؤساء أوغندا ورواندا، لكن حركة التمرد ام ثلاثة وعشرون،
تصرّ على إجراء حوار مباشر مع الرئيس كابيلا كشرط مسبق لإنسحابها من غوما.