عاجل

عاجل

مستقبل المملكة المتحدة : داخل أو خارج الإتحاد الأوربي ؟

تقرأ الآن:

مستقبل المملكة المتحدة : داخل أو خارج الإتحاد الأوربي ؟

حجم النص Aa Aa

هناك توتر دائم في العلاقة بين المملكة المتحدة والإتحاد الأوربي. في لندن هناك تشكيك في الإتحاد الأوربي ومطالبة باعادة المبالغ التي دفعتها، ورفض لليورو ولتوثيق التكامل الأوروبي. المملكة المتحدة حصلت على تأجيل في تطبيق تشريعات الإتحاد الأوربي في عدد من القضايا. مؤخرا 130 قانون يتعلق بالأمن والعدالة . انها تحصل سنوياً على خصم من عدة مليارات يورو من المساهمة في الاتحاد الأوروبي . حصلت عليه بعد تفاوض مع مارجريت تاتشر حين كانت رئيسة للوزراء لأن المملكة المتحدة كانت تحصل آنذاك على القليل من الإعانات في القطاع الزراعي .

حالياً، رئيس الوزراء ديفيد كاميرون يهدد باستخدام حق النقض إن كانت هناك زيادة في ميزانية الاتحاد الأوروبي. انه يطالب بتجميدها. والبرلمان البريطاني، يريد قطعها.

كاميرون يؤيد اجراء استفتاء في بلاده على عضوية الاتحاد الأوروبي. المتشددون في حزبه، يريدون الخروج من الاتحاد الأوروبي.
ما مدى الضرر لسابع أكبر اقتصاد عالمي من خلال سياسة الإبتعاد أو فصل أكبر شراكة تجارية ؟

في هذه العدد من ذي نيت وورك معنا من هنا في البرلمان الأوروبي: غراهام واتسون، النائب الأوربي ورئيس حزب الاحرار الديمقراطيين وحزب الإصلاح. نائب رئيس الوزراء البريطاني نيك كليك اكد ان انسحاب التمثيل سيكون كارثة بالنسبة إلى بلاده، وقد يؤدي إلى الخروج من الإتحاد الأوربي. وايضا من هنا في البرلمان، تيموثي كيركوف، نائب بريطاني محافظ، برايه ان المملكة المتحدة لها الحق في الانسحاب من بعض تشريعات الاتحاد الأوروبي، والتركيز بدلا من ذلك على ترتيبات ثنائية مع بعض الدول الأعضاء. سكرتير الدولة للعمل والمعاشات ، المحافظ، إيان دونكان سميث، يؤكد ان المملكة المتحدة ستكون أفضل حالاً خارج الاتحاد الأوروبي.

ومن استوديو يورونيوز في بروكسل، بيير دي فرين، المدير التنفيذي لمؤسسة مادارياغا. شغل عددا من المناصب في المفوضية الأوروبية ويعترف بوجود فجوة في الديمقراطية في الاتحاد الأوروبي.