عاجل

حزب اليمين الفرنسي بات على شفير التفكك بعد فشل الوساطة التي قادها رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، آلان جوبيه.جوبيه أعلن أمس فشل وانتهاء وساطته بين فرنسوا فيون وجان فرنسوا كوبيه، اللذين يتنازعان منذ أسبوع رئاسة حزب اليمين الرئيسي، الاتحاد من أجل حركة شعبية.و إثر فشل الوساطة لحل الخلاف داخل أكبر حزب معارض في فرنسا، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي السابق، فرانسوا فيون، أنه سيلجأ إلى القضاء. ممثلة فيون تقول: “ فرانسوا فيون قام بكل شيء لكي تنجح وساطة جوبيه. لكن اليوم جان فرانسوا كوبيه رفض هذه الوساطة، رغم أنها كانت تحمل الأمل لدى جميع أعضاء الحزب” من جهته، سيفوض كوبيه الأمر إلى لجنة داخلية في الحزب لكي تعلن إسم الفائز في الانتخابات التي جرت الأحد الماضي.ممثل كوبيه يقول: “ أخشى أن هناك عواقب صعبة جدا، ولكن الطريقة الوحيدة لحل هذه المشكلة هي احترام القواعد، بأننا مسؤولون سياسيون” و قبل فشل وساطة جوبيه، أعرب الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، الذي كان يرأس اليمين الفرنسي قبل انتخاب وإعلان فوز كوبيه برئاسة الحزب، أعرب عن تأييده لأي مبادرة يمكن أن تسمح بتسوية الوضع داخل أكبر أحزاب المعارضة الفرنسية.