عاجل

مئات سكان بلاد الغال تواصلت عمليات إجلائهم من منازلهم، إثر الفيضانات التي اجتاحت مناطق عدة من المملكة المتحدة، والتي يتوقع أن تتواصل على مدى يومين آخرين.

حصيلة عدد الضحايا بلغ أربعة قتلى على الأقل، كما لحقت أضرار بنحو ألف مسكن. ويتوقع أن تستمر رداءة الأحوال الجوية جراء هطول الأمطار والرياح القوية، وتحدث اضطرابا على شبكة النقل الحديدي حركة النقل البري.

ويقول رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون الذي زار مناطق متضررة منها “ديفين“، إنه تعهد باجراء مفاوضات مع شركات التأمين وفق مقاربة صارمة تخص المنازل المتضررة، ويضيف:

“ما وجدته هو أناس صامدون بحق، تصرفوا ببسالة وقت الفيضان ونحتاج الآن لمساعدتهم…نريد أن نؤكد ضرورة قيام إدارة البيئة بوضع الحواجز اللازمة لحصر مياه الفيضان ووضع خطط إنذار أفضل. هناك دروس عدة يمكن تعلمها، وقد أردت المجيء الى هنا لأتعلم بنفسي”.

وتهدد الفيضانات شمال شرقي انجلترا وجزء من وسطها وكذلك شمال بلاد الغال، حيث يتوقع ارتفاع مستوى أنهار “ترينت” و“سيفيرن” و“التاميز“، ما يهدد مزيد السكان خلال الساعات المقبلة.