عاجل

عاجل

البلونيوم هل يكون وراء موت عرفات؟

تقرأ الآن:

البلونيوم هل يكون وراء موت عرفات؟

حجم النص Aa Aa

في التاسع والعشرين من شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2004 عرفات ينقل على متن طائرة عمودية، القائد الفلسطيني بحالة خطرة، يغادر المقاطعة في رام الله حيث كانت تحاصره السلطات الإسرائيلية.
في الأردن كانت بإنتظاره طائرة طبية تنقله الى مستشفي بيرسي العسكري في احدى ضواحي باريس، لكن الأطباء الفرنسيين سيعجزون حيال مرض غريب .

ليتوفى في 11 الحادي عشر من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عن عمر يناهز الخامسةوالسبعين.
الفلسطينيون في حالة حزن، وصدمة، رافقو جثمان زعيمهم بتأبين شعبي في رام الله إسرائيل لم تسمح بدفنه كما في القدس كما كان يتمنى.
الإشاعات والتخمينات حول سبب موته طالت السلطات الإسرائيلية وبعض المحيطين به منذ البداية، لكنها لم تأخذ طابعاً رسمياً سوى في شهر تموز/يوليو الماضي، بعد أن أكد معهد الإشعاع الفيزيائي في لوزان اكتشاف كمية غير طبيعية، من البلونيوم على أمتعة ياسر عرفات.
لكن إسرائيل نفت الإتهام برمته، وفي شهر أغسطس الماضي مارك ريغيف، الناطق بإسم الحكومة الإسرائيلية رد على سؤال يورونيوز بالقول”:
“ هذا غير صحيح. ولا أعتقد أن هناك الكثيرين من الذين يأخذون هذه الإتهامات على محمل الجد . وأود تذكير الفلسطينيين أن كافة الوثائق المتعلقة بصحة عرفات هي بحوزتهم، إما بين يدي عائلته، أو مع السلطة الفلسطينين. واقول لهؤلاء بدل تذكية نظرية المؤامرة، لما لا يقوموا بنشر هذه الوثائق؟ هذا يسمح بحل المسألة”.

فمن قتل عرفات؟ أيكون توفى بسبب البلونيوم مئتين وعشرة ؟ نشر نتائج التحليلات
قد يستغرق أسابيع طويلة وربما أشهر. فالبنسبة للعلماء تحديد وجود هذه المادة المشعة في جسد عرفات بعد مضي ثمان سنوات على وفاته سيكون صعباً لكنه غير مستحيل.